بسبب أوميكرون .. تقرير أممي يتوقع أن تتعرض البلدان النامية لضربة أكبر على المدى الطويل

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

يستشهد تقرير الحالة والتوقعات الاقتصادية في العالم لعام 2022 (WESP)، الذي أصدرته إدارة الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعي (DESA)، بمجموعة من المشاكل التي تؤدي إلى تباطؤ الاقتصاد، بما فيها موجات جديدة من إصابات كوفيد-19، واستمرار تحديات سوق العمل وسلسلة الإمداد، وزيادة ضغوط التضخم.

وحسب موقع “أخبار الأمم المتحدة”، من المتوقع أن يستمر التباطؤ في العام المقبل. بعد توسع مشجع بنسبة 5.5 في المائة في عام 2021 – مدفوعا بالإنفاق الاستهلاكي القوي وبعض الاستحواذ على الاستثمار، مع تجاوز التجارة في السلع مستويات ما قبل الجائحة – من المتوقع أن ينمو الناتج العالمي بنسبة 4.0 في المائة فقط في عام 2022 و 3.5 في المائة في 2023.

توقع مزيد من الفقر

ويتوقع التقرير، حسب نفس المصدر، أن تتعرض البلدان النامية لضربة أكبر على المدى الطويل من تلك الدول الأكثر ثراء. من المتوقع أن تشهد أفريقيا وأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي نموا أقل بكثير، مقارنة بتوقعات ما قبل الجائحة، مما يؤدي إلى مزيد من الفقر وتقليل التقدم في التنمية المستدامة والعمل المناخي.

من المتوقع أن يظل عدد الأشخاص الذين يعيشون في فقر مدقع أعلى بكثير من مستويات ما قبل الجائحة، مع توقع زيادة الفقر أكثر في الاقتصادات الأكثر ضعفاً: في أفريقيا، من المتوقع أن يرتفع العدد المطلق للأشخاص الذين يعيشون في فقر حتى عام 2023. في المقابل، من المتوقع أن تتعافى اقتصادات الدول الغنية بالكامل تقريبا بحلول العام المقبل.

وحسب الموقع التابع للأمم المتحدة، و تعليقا على إطلاق التقرير، أعلن أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، أنه، مع دعوة برنامج المياه والصرف الصحي البيئي إلى سياسات وتدابير مالية منسقة وموجهة بشكل أفضل، فقد حان الوقت لسد فجوات عدم المساواة داخل البلدان وفيما بينها. وقال: إذا عملنا في تضامن – كأسرة بشرية واحدة – يمكننا أن نجعل عام 2022 عاما حقيقيا للتعافي للناس والاقتصادات على حد سواء“.

ولفت ليو زينمين، وكيل الأمين العام لإدارة الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية، الانتباه إلى أهمية اتباع نهج عالمي منسق ومستدام لاحتواء كوفيد-19  الذي يشمل الوصول الشامل إلى اللقاحات، وحذر من أنه بدون هذا النهج، ستظل  الجائحة تشكل أكبر خطر على التعافي الشامل والمستدام للاقتصاد العالمي“.

شبكات الأمان

يقول التقرير إن الإجراءات المالية الخاصة التي اتخذتها العديد من الحكومات منذ الجائحة – مثل عمليات الإنقاذ، وتحسين الحماية الاجتماعية ودعم الوظائف – يجب أن تظل في مكانها لضمان التعافي القوي.

ومع ذلك، في ضوء ارتفاع التضخم، بدأت العديد من البنوك المركزية في تخفيف استجابتها النقدية غير العادية للأزمة.

يواجه العديد من البلدان النامية منخفضة الدخل أعباء ديون خارجية لا يمكن تحملها، وسط ارتفاع حاد في أسعار الفائدة.

الاقتراض الإضافي أثناء الجائحة وتكاليف خدمة الديون المتزايدة، وضع العديد منها على حافة أزمة ديون. ويشير التقرير إلى أن هذه البلدان في حاجة ماسة إلى مزيد من الدعم الدولي المنسق لتخفيف عبء الديون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.