عمال السكك الحديدية يحملون الإدارة العامة مسؤولية تأخرها في انجاز مشروع السكن الاجتماعي وإخراج الترقية العمودية

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

الرباط:حسن الحماوي

طالب المكتب الجامعي للـجـامعة الــوطـنـيـة لـعـمـال السكك الحديدية الادارة العامة للمكتب الوطني للسكك الحديدية بالتسريع في إخراج مشروع السكن الاجتماعي لحيز التنفيذ وفق البرتوكول الذي تم فيه الاتفاق مع المدير العام على بناء السكن الاجتماعي للسككيين وذلك خلال الاجتماع العادي الذي عقده المكتب الجامعي في الرابع من نونبر الجاري بالمقر المركزي للاتحاد المغـربي للشغـل بالدار البيضاء ،وحسب البيان الذي توصلت الجريدة بنسخة منه فإن أعضاء المكتب سجلوا في مناقشتهم ما يلي :
فيما يهم السكن الاجتماعي : يعبر عن أسفه العميق لغياب إرادة حقيقية في إخراج مشروع السكن الاجتماعي لحيز التنفيذ رغم حجم الانتظارات التي خلقتها وعود الإدارة مند أكثر من أربع سنوات على البروتوكول الذي تم فيه الاتفاق مع المدير العام على بناء السكن الاجتماعي للسككيين ،ولان طول مدة التأخر و غياب أية إشارة عملية كالبداية في بعض المشاريع، وضعت مصداقية وجدية هذا المشروع الهام محل تشكيك، وعليه فإن المكتب الجامعي يطالب :
اولا- الإعلان عن المؤسسة المكلفة بانجاز المشروع بكل هياكلها من موارد بشرية و وسائل العمل .
ثانيا-إصدار نشرة خاصة تتضمن تفاصيل المشاريع المسطرة والجدول الزمني لانجازها .
ثالثا-تأسيس لجن جهوية تمثل المستفيدين تحت إشراف مشترك لمجلس الشؤون الاجتماعية ومديرية الموارد البشرية.
بالنسبة لمنظـومـــــة الأجــــور: يسجل استياءه من طريقة تدبير الإدارة العامة لهدا الملف والدي طال فيه أمد انتظار السككيين لإخراج الصيغة الجديدة لمنظومة الأجور، و يذكر بايجابية الاقتراحات التي تقدمت بها الجامعة إلى مديرية الموارد البشرية ، حيث ظلت الجامعة تعمل على بلورة منظومة للأجور عادلة ومنصفة بعد وقوفها على عدد من الاختلالات التي تمت معالجتها جزئيا ولكن مازال المهم منها . ولهدا فإن المكتب الجامعي يضيف البيان يحمل المسؤولية كاملة في التأخير الحاصل إلى الإدارة ويطالبها بالتعجيل باتخاذ الإجراءات الإدارية اللازمة لإخراج المنظومة في شكلها الجديد و المتكامل ، كما يؤكد على ان المنظومة هي رؤيا شمولية لتدبير الموارد البشرية وبشكل يتساوى فيه الجميع أمام القانون ، وانطلاقا من ذلك يسجل احتجاجه على الخروقات التي شابت عملية طلب المشاركة بقطب المسافرين .

و بالنسبة للتعاضدية : يطالب بصيانة المكتسبات في مجال التعاضد وضمان خدمات صحية ترقى إلى مستوى تضحيات السككيين مزاولين و متقاعدين وذوي الحقوق.

اما فيما يخص ظروف العمل : فالمكتب الجامعي يسجل الخصاص الكبير في الموارد البشرية وتردي بعض المعدات التي لا تساعد على مزاولة المهام في ظروف جيدة وظروف السلامة اللازمة ويطالب الإدارة بالإقرار بلوائح الأمراض المهنية كما تم اعتمادها قانونيا .وأخيرا في الجانب الاجتماعي: يطالب المكتب بتجديد هياكل الشؤون الاجتماعية، وانجاز البرامج المتفق عليها (توسيع الطاقة الاستيعابية لبعض المراكز وإضافة انجاز مشاريع جديدة) و يلح على فسخ جميع الاتفاقيات المشتركة بين مصلحة الشؤون الاجتماعية والمؤسسات المتعاقد معها من اجل استفادة اكبر عدد من السككيين ودويهم. كما يستنكر الهجوم الكاسح للشركات داخل القطاع ويحذر وينبه الإدارة على خطورة الطريقة العشوائية التي تدبر بها المناولة التي تمس مستقبل المهن السككية.واضاف البيان أن المكتب الجامعي بعد تتبعه بقلق كبير وباهتمام شديد وأيضا ما تعرفه الساحة السككية من إحباط ويأس
في طريقة تدبير الإدارة العامة لهده الملفات يدعو إلى إزالة فتيل الاحتقان بفتح حوار جاد وحقيقي والوفاء بالالتزامات وتحسين ظروف العمل والسهر على امن الشغيلة السككية من اجل أداء رسالتها النبيلة خدمة للجميع دون تمييز، ويهيب بكافة السككيات والسككيين بالالتفاف حول جامعتهم المناضلة من اجل تحقيق كل
المطالب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.