معركة حلب الكبرى تشتد وتسجل تقدما طفيفا للفصائل المسلحة تركيا تواصل الحشد على الحدود والجيش السوري يبدا الهجوم المعاكس

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

 بدأت معركة حلب الكبرى المنتظرة وتعتبر هذه المعركة الاعنف منذ عامين للسيطرة على كبرى مدن الشمال السوري. وأفادت مصادر إعلامية لدى المعارضة السورية، أن غرفة عمليات “فتح حلب” سيطرت على مبنى “البحوث العلمية” المجاور لحي الراشدين وحلب الجديدة في مدينة حلب.

وأكدت المصادر أن اشتباكات عنيفة اندلعت  بين فصائل اسلامية مسلحة وقوات الجيش السوري، لتنتهي بإحكام السيطرة على المبنى ذو الموقع الاستراتيجي، حيث يقع في مدخل مدينة حلب الغربية الواقعة تحت سيطرة الجيش السوري.

وذكر الناطق الرسمي في غرفة عمليات “فتح حلب” الرائد ياسر عبد الرحيم في تصريحات صحفية أن مقاتلي المعارضة استطاعوا السيطرة على العديد من النقاط والحواجز العسكرية في حلب، وقال: “حررنا العديد من النقاط والحواجز العسكرية في حلب ولن نقف حتى تحريرها بالكامل” حسب وصفه.

وأكد الرائد عبد الرحيم أن المجموعات المسلحة استطاعت خلال الساعات القليلة الماضية  السيطرة عدد من النقاط والحواجز التي تتمركز بها قوات الجيش السوري من بينها كتلة المعامل، وبيوت مهنا، وأطراف المياه والنسق الأول لجمعية الزهراء.

موضحاً أن كافة الجبهات مشتعلة كجبهة البحوث، ومدفعية الزهراء والجوية .

كما اعلنت غرفة عمليات انصار الشريعة التي تضم جبهة النصرة بالاضافة الى عدد من الفصائل بدأ عملية السيطرة على حلب ونسبت لفسها التقدم الذي حصل في المدينة منذ مساء امس. وقالت في بيان ان مقاتليها سيطروا على حي جمعية الزهراء في الحي الغربي للمدينة بينما نفت قبل ساعات مصادر محلية لراي اليوم سقوط الحي بيد قوات انصار الشريعة.

يأتي هذا بعد أن أعلنت فصائل مسلحة، أمس عن بدء عملية السيطرة على حلب  بالكامل ضمن غرفتي “عمليات فتح حلب” و”عمليات أنصار الشريعة” والتي تشارك فيهما عدد من الكتائب الإسلامية ..

وتضم الغرفة العسكرية انصار الشريعة: “جبهة النصرة” (الفرع السوري لتنظيم القاعدة) و”جبهة أنصار الدين” و”حركة مجاهدي الإسلام” و”أنصار الخلافة” و”حركة أحرار الشام الإسلامية” و”كتيبة التوحيد والجهاد” و”الفوج الأول” و”كتائب أبو عمارة” و”كتائب فجر الخلافة” و”سرايا الميعاد” و”كتيبة الصحابة” و”جند الله” و”لواء السلطان مراد”.

بالمقابل قالت مصادر عسكرية سورية ان الجيش السوري يستعد لشن هجوم معاكس خلال الساعات المقبلة ، بعد ان استوعب الهجوم الكثيف لمقاتلي الفصائل وشن سلاح الجو السوري غارات على مناطق تمركز الفصائل المهاجمة. وافادت  تلك المصادر عن مقتل اعداد كبيرة من المهاجمين في كمين للجيش السوري في حي جمعية الزهراء الذي تحاول الفصائل المسلحة اقتحامه.

وتزامن هجوم جبهة النصرة وحلفائها على مدينة حلب مع مواصلة تركيا بصورة غير مسبوقة حشد قواتها على الحدود مع سوريا، وتصريح رئيس حكومتها أحمد داود أوغلو بعدم وجود خطط فورية للتدخل العسكري في الجارة الجنوبية.

 ونقلت وكالة رويترز عن مصادر أمنية ومسؤولين أتراك أن أنقرة نشرت قوات إضافية بينها قوات خاصة وعتاد على امتداد قسم من حدودها مع سوريا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.