المغرب يحتل الرتبة 73 في مجال التعليم و الجريمة تهدد كيان الأطر التربوية داخل الفصول الدراسية

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

احتل المغرب الرتبة 73 في مجال التعليم ، حسب تقرير قامت به منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية مؤخرا، و الذي يصنف مدارس المغرب ضمن الأسوأ في العالم.

 و قد احتل المغرب الرتبة 73 من أصل 76 دولة، بينما حلت خمسة بلدان آسيوية في المراتب الأولى، نظرا لكونها رائدة في تعليم الرياضيات والعلوم حسب التقرير، متقدمة على الولايات المتحدة الأمريكية التي احتلت المرتبة 28 وأيضا بلدان أوربا.

أما المركز الأول فكان من نصيب سنغافورة بتوفرها على أفضل المدارس في العالم، تلتها هونج كونج في المركز الثاني، ثم كوريا الجنوبية، أما اليابان وتايوان فاحتلتا المركز الرابع بالتساوي، أما فنلندا فاحتلت المركز السادس، وتلتها أستونيا وسويسرا وهولندا وكندا.

و بموازاة مع اندحار المغرب في مجال التعليم،خرجت إلى الوجود ظاهرة اجتماعية جديدة و خطيرة، أصبحت في منحى تصاعدي خطير  يهدد كيان الأطر التربوية داخل الفصول الدراسية،و سجل متتبعين عدة حالات اعتداء على مجموعة من الأساتذة من طرف تلاميذ جانحين.

و أصبح عوض ملئ المحفظة بكتب المعرفة،صار مجموعة من التلاميذ يملئونها بمختل أنواع الأسلحة البيضاء،و بالعاصمة العلمية فاس ،سجلت خلال المسوم الدراسي الحالي عدة قضايا واعتداءات خطيرة نفذت في حق رجال و نساء التعليم،و يتعلق الأمر بالحادثة الخطيرة التي وقعت بثانوية بمنطقة بنسودة عندما أجهز تلميذ على أستاذه بواسطة سيف كاد أن يفصل رأسه،و تكررت الحادثة بثانوية ابن خلدون التاهيلية ،و قرر تلميذ عوض تسليم ورقة الامتحان إلى أستاذه في مادة لغة الانجليزية ،تسليم  له لكمات خطيرة على مستوى وجهه أسقطت الأستاذ مغميا عليه، بعد ان حاول منع التلميذ من حالات الغش المنتشرة بالمنظومة التعليمية الحالية.

 

و بات العشرات من الأسر التربوية،متخوفون على حياتهم الشخصية و التفكير كثيرا قبل ولوج الفصل الإجرامي عفوا الدراسي،الذي يحاول جانحون من التلاميذ تحويله إلى معركة دموية تدخل الأساتذة و الأستاذات في دوامة الخوف و الفزع الذي أصبح يرافقهم في تفاصيل حياتهم اليومية ،دون أن تكلف الوزارة الوصية نفسها لتحريك مساطر زجرية ضد الجانحين من التلاميذ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.