مراكش:بوليف يتلقى ولحلو بيانات أشغال قنطرة الآفاق ويحطان بفرعية تربوية في إطار اليوم الوطني للسلامة الطريقية

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

كتب- عبد الرزاق أبوطاوس

قدمت لكاتب الدولة لدى وزير النقل والتجهيز واللوجيستيك والماء، المكلف بالنقل، محمد نجيب بوليف، في إطار تخليد اليوم الوطني للسلامة الطريقية الذي يتزامن منذ إقراره مع 18 من فبراير كل سنة، أثناء التفقد لورش تهيئة قنطرة حي الآفاق بمراكش، المنتصبة على الطريق الوطنية رقم 2008، والطريق الواصلة بين المدينة مراكش وحي الآفاق إلى جماعة سعادة، بيانات حول تقدم أشغال إنجاز أعمال التهيئة للقنطرة، وسبق إعطاء انطلاقتها خلال الشهر الأخير من الربع الأخير من السنة الأخيرة 2018، وعجل بابتداء إخضاع نفس القنطرة إلى أشغال التهيئة طبقا لمعايير سلامة الجولان على هذا المحور الطريقي، اعتبارها ظلت تمثل مقطعا طريقيا ملفوفا بحصول حوادث السير التي يرتفع معدل وقوعها مخلفة خسائر بشرية عند هذا المحور الطريقي، بالنظر إلى مجموعة العوامل المتلفة للسلامة الطريقية، والتي ضمنها عدم استجابة القنطرة لمعايير السلامة الطريقية.

ويأتي تفقد كاتب الدولة المكلف بالنقل الخميس 21 فبراير 2019 للقنطرة الممولة من قبل وزارة التجهيز والنقل واللوجيسيتيك والماء، في إطار البرنامج الوطني المتعلق بالتهيئة الطريقية، وكان مصحوبا خلاله بوالي جهة مراكش- آسفي، كريم قسي لحلو، ووالي أمن مراكش، سعيد العلوة، ومسؤولين عسكريين، ومنتخبين، في سياق التتبع والمواكبة لعملية إنجاز التهيئة لنفس القنطرة، والتي وحسب المعطيات الإعلامية لانطلاق الأشغال الذي جرى على عهدة والي الجهة بالنيابة محمد صبري، تستهدف إمضاء مدارة خماسية الإتجاه بتوسعة عمودية/عرض بين 4 و 5 أمتار، في ّإطار تصميم مرفق بإحداث ممرات للدراجات بصنفيها العادية والنارية، وأرصفة للراجلين، ويروم فضلا، عن تخفيض مؤشرات التهديد لسلامة الجولان عند هذا المقطع الذي يعرف عبور المركبات من الحجم الكبير، وذات الحمولة الثقيلة، ترتيب السير بين مستعملي وسائل النقل والمترجلين على نفس هذا المحور الطريقي.

بعيد ذلك، وفي إطار نفس اليوم الوطني للسلامة الطريقية للسنة 2019، زار كاتب الدولة المكلف بالنقل، محمد نجيب بوليف، ووالي الجهة، كريم قسي لحلو، اللذين حلا نفس اليوم بجماعة سعادة في إطار إحياء نفس اليوم الوطني للسلامة الطريقية، فرعية مدرسة الزهور على تراب دوار فرنسوا التابع لنفس الجماعة، حيث حضرا إلى جانب فعاليات مرافقة، نشاطا رام إشاعة التربية على السير والجولان على الطريق بين متتلمذة الفرعية، وأقيم بمبادرة من جمعية (بيكلا)، ومساهمة من إحدى الجمعيات بالمملكة هولندة، واهتمت المبادرة بإصلاح الدراجات الهوائية للتلاميذ وتوزيع خوذات واقية للتلاميذ أصحاب الدراجات التي خضعت لعملية الإصلاح بنفس مناسبة اليوم الوطني للسلامة على الطريق .

الصورة- رشيد الرزيقي

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.