طاطوش يشدد على مؤازرة النقابة الوطنية بجهة مراكش-آسفي خلال وقفة احتجاجا على اقتحام عوني سلطة للإذاعة الجهوية

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

الصورة- وقفة 4 فبراير 2019(محمد حكير)

شدد رئيس المجلس الوطني للجمعية المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب، رئيس مكتبها الإقليمي بمراكش، عبد الإله طاطوش، أثناء الوقفة التي أعلن عن تضامها فرع النقابة الوطنية للصحافة المغربية بجهة مراكش- آسفي، في مواجهة الإقتحام الذي تعرض له مقر الإذاعة الجهوية بمراكش قبل أيام، ونفذ الفرع تسطيرها صباح الإثنين 4 فبراير من السنة الجارية 2019 بأمام مقر الجهة، بمشاركة جمعيات حقوقية، وصحافيين، (شدد) على المؤازرة غير المقيدة مع الجسم الصحافي بالمغرب اشتمالا.

وأورد حديث رئيس المجلس الوطني للجمعية المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب، رئيس مكتبها الإقليمي بمراكش، عبد الإله طاطوش، بأن الجمعية التي تدين هذا السلوك الذي صدر عن عوني سلطة، وتمثل في اقتحام مقر الإذاعة الجهوية بمراكش التي تتمتع بالحرمة، يحيل على سنوات الرصاص، أيام كانت الجهات القمعية تخترق المقرات والجموع العامة إلى غير ذلك بدون سند قانوني.

وطالبت الجمعية خلال نفس الوقفة كما أبرز ذلك نفس الحديث  المسئول الأول بالجهة، الوالي، فتح تحقيق يترتب عليه معاقبة أي مسئول ثبت في حقه المشاركة في هذا الخرق أو أعطى التعليمات.

يشار إلى ذلك، أن مكتب فرع النقابة الوطنية للصحافة المغربية بجهة مراكش- آسفي، سبق أن راسل السلطات المحلية، عقب وقوع حادثة اقتحام مقر الإذاعة الجهوية، مطالبا بفتح بحث إداري في النازلة من أجل تحديد المسؤوليات وترتيب الجزاءات، مع تقديم اعتذار رسمي للجسم الاعلامي من خلال الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية في أجل معقول، الأمر الذي لم يحصل ما ترتب عنه في اجتماع لاحق للمكتب الجمعة 1 فبراير نفس السنة، اتخاذ قرار الإئتلاف في وقفة احتجاجية بأمام مقر الجهة.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.