تلاميذ الثانوية الإعدادية قاسم امين بفاس في وقفة إحتجاجية .

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

نظم أكثر من  200تلميذ صباح اليوم الاثنين (16 فبراير 2015)،وقفة احتجاجية صاخبة أمام نيابة التعليم بفاس،لمطالبة المسؤولة على أوضاع التعليم المتدهور بتوفير الأطقم التربوية بالثانوية الإعدادية قاسم امين بمنطقة باب أفتوح .

 

وأفاد مصدر مطلع لجريدة الملاحظ جورنال ان جمعية الآباء و تلاميذ المؤسسة دخلوا على خط ضياع أبنائهم و معاناتهم مع الهدر المدرسي بسبب انعدام الاطر الكافية لمادة الفرنسية لاكثر من 12 فصلا دراسيا و اقتصار النياة على أستاذتين لتغطية جميع الاقاسم،و الذي اعتبروه حيفا في حق الاطر التربوية و التلاميذ،مما عجل بهم بتأطير مسيرة احتجاجية انطلاقا من باب افتوح الى نيابة التعليم بوسط المدينة.

و ردد المحتجين شعارات قوية بباب نيابة التعليم،محملين المسؤولية لنائبة التعليم ،لما ستؤول إليه الأوضاع داخل اعدادية قاسم أمين،ان لم يتدخل المسؤولين على قطاع التعليم بتوفير الأساتذة ،رغم ان الموسم الدراسي الحالي قطع النصف من السنة.

و في نفس السياق،تعيش نيابة التعليم بفاس على إيقاع الاحتجاجات اليومية للأطر التربوية و المفتشين و جمعيات اباء و أولياء التلاميذ ،بسبب تردي الأوضاع بالمنظومة التعليمية بالمدينة،إضافة الى فشل الاستراتجية التربوية لتدبير و تسيير شؤون المندوبية،فضلا عن نهج نائبة التعليم سياسة التعالي و الكبرياء و غلق أبوا الحوار مع المحتجين،واكتفائها بقيادة سيارة “رباعية الدفع” في ملكية الدولة و تحويل زجاجها الشفاف إلى داكن و دامس،و استغلال سيارة الدولة لمركبة للسياحة و التجوال بالمتاجر الكبرى و قصد المقاهي الفارهة ،مع ترك التعليم يغرق في المشاكل و الصراعات اليومية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.