رسالة إليكترونية تقود إلى توقيف شخص احتجز وعنف أمريكية بمدينة ورزازات

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

أوقفت المصلحة الجهوية للشرطة القضائية بمدينة ورزازات، مساء أول أمس الاثنين 1 يناير 2018، شخصا بالغ من العمر 29 سنة، وذلك، للإشتباه في تورطه في قضية تتعلق باحتجاز مواطنة أمريكية وتعريضها للضرب والجرح العمديين، بحسب ما أورده مصدر الخبر.

وأبرز نفس المصدر، أن بلاغا للمديرية العامة للأمن الوطني قد ذكر في شأن النازلة،  أن مصالح الأمن الوطني بمدينة ورزازات، كانت قد توصلت، زوال نفس اليوم  “بمكالمة هاتفية من متصل من مدينة سلا، أوضح فيها أنه تلقى رسالة عبر البريد الإليكتروني من مواطنة أمريكية له معرفة سابقة بها، تدعي بأنها محتجزة من طرف أحد الأشخاص الذي يعرضها للعنف بمسكن كائن بمدينة ورزازات”.

وتابع البلاغ  يقول نفس المصدر، أن “الأبحاث والتحريات التي باشرتها مصالح الأمن، مدعومة بالخبرات العلمية والتقنية، مكنت من تحديد مكان احتجاز الضحية البالغة من العمر 61 سنة، فضلا عن توقيف المشتبه فيه”.

وحسب المعلومات الأولية للبحث، فإن المشتبه فيه، العديم السوابق القضائية،تبعا لنفس القصاصة الخبرية،  “كان يرافق الضحية أثناء إقامتها بعدة مؤسسات فندقية، قبل أن يقوم منذ أيّام باصطحابها لشقة مكتراة بمدينة وارزازات، ويمنعها من مغادرة المسكن، فضلا، عن تعريضها للعنف”، استنادا إلى ما ذكره المصدر عن بلاغ المديرية العامة للأمن الوطني في شأن ذات النازلة.

وقد تم اخضاع المشتبه فيه  لبحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، بتعبير ذات المصدر.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.