أخر الأخبار

قمة استثنائية لمنظمة التعاون الإسلامي حول القدس بإسطنبول

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

 

الملاحظ جورنال / و م ع

تحتضن مدينة إسطنبول ،يوم الأربعاء المقبل ،قمة استثنائية لمنظمة التعاون الإسلامي ،ستخصص لبحث تداعيات اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل مقر بعثتها الدبلوماسية إليها.

كما سيعقد مجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في المنظمة جلسة استثنائية صباح اليوم نفسه للاتفاق على موقف موحد ومنسق إزاء هذه التطورات ،التي تمس بمدينة القدس المحتلة ووضعها التاريخي والقانوني والسياسي.

ولا يزال هذا الاعتراف، الذي من شأنه أن يزعزع استقرار المنطقة ويشكل تصعيدا خطيرا، يثير ضجة وردود فعل عدائية في العالم العربي الإسلامي ،بالنظر إلى حساسية القضية ورمزية المدينة التي تشكل ثالث الأماكن المقدسة في الإسلام، مما خلف سخطا و صدمة انتشرت شرارتها في جميع أنحاء العالم.

وبعدما رفضت هذا “الاستفزاز الحقيقي لمشاعر المسلمين”، اعتبرت منظمة التعاون الإسلامي هذا القرار بمثابة مخالفة صريحة للقوانين والتشريعات والقرارات الدولية، وخروج عن الإجماع الدولي تجاه وضع مدينة القدس الشريف ومتطلبات السلام بشكل عام، مما يقوض الدور الأمريكي كراع لعملية السلام.

وقالت المنظمة إن هذا القرار “لا يهدد فقط هوية القدس العربية والإسلامية، وإنما أيضا هويتها المسيحية”، مشددة على “ارتباط المسلمين الأبدى بالمسجد الأقصى المبارك وعلى المكانة المركزية لقضية القدس لدى الأمة الإسلامية”.

وجددت المنظمة تأكيد موقفها الثابت تجاه القدس بوصفها جزءا لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية المحتلة عام 1967، مؤكدة أن “هذا القرار غير القانونى لن يعطى الشرعية للاحتلال الإسرائيلى، ولن يغير الواقع القائم فى المدينة وتاريخها وهويتها”.

.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.