استقالة وزيرة بريطانية بسبب تعامل حكومتها مع أزمة غزة

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

 وكالات 

في تطور مفاجئ يعكس تململاً رسميا وشعبياً بريطانياً إزاء تعامل حكومة المحافظين مع الحرب الإسرائيلية على غزة، أعلنت وزيرة الدولة بالخارجية البريطانية سعيدة وارسي أمس الثلاثاء استقالتها من الحكومة، وقالت إنها «لم تعد قادرة على دعم» سياستها في غزة.
وأعلنت وارسي، وهي أيضا وزيرة شؤون العقيدة والجاليات في الحكومة البريطانية ، استقالتها عبر تويتر.
وكتبت وارسي على حسابها صباح أمس :»ببالغ الأسى ، كتبت هذا الصباح لرئيس الوزراء وقدمت استقالتي. لم أعد قادرة على دعم سياسة الحكومة بشأن غزة».
وكتبت في خطاب استقالتها الذي رفعته إلى رئيس الوزراء ديفيد كاميرون، ونشرت صورة له على تويتر :»كان رأيي دوما هو أنه لا يمكن من الناحية الأخلاقية الدفاع عن سياستنا المتعلقة بعملية السلام في الشرق الأوسط عموما، وهو ما تأكد بعد موقفنا ولغتنا في الأزمة الحالية في قطاع غزة».
وأضافت أن هذا الموقف ليس في صالح بريطانيا وسيكون له تأثير غير مرغوب فيه على المدى البعيد على سمعة المملكة المتحدة دوليا وداخليا.
وفي تعليق له على خبر الاستقالة أكد مكتب رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في بيان  له  وزع على مختلف وكالات الانباءأن «رئيس الوزراء يأسف لاستقالة البارونة وارسي، وأنه ممتن للعمل العظيم الذي قدمته عضواً في الحكومة أو المعارضة». وأضاف البيان «سياستنا كانت واضحة بشكل مستمر، الوضع في غزة لا يحتمل، وقد حثت الحكومة الطرفين بسرعة الموافقة على وقف فوري وغير مشروط لإطلاق النار».
وكانت وارسي قد أعلنت إدانتها لسقوط عدد كبير من القتلى المدنيين في غزة.
وتأتي الاستقالة بعد انتقادات لكاميرون من داخل حزبه المحافظين لتردده في إدانة استخدام إسرائيل للقوة غير المتكافئة في غزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.