مشاركة متميزة لموظفي القسم التقني وقسم التعمير بجماعة المضيق للمدن الإيكولوجية بهذه المنطقة.

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

المضيق/ ع.الحفيظ أوضبجي

احتضنت قاعة الاجتماعات الكبرى لجماعة المضيق فعاليات الدورة التكوينية المنظمة من طرف الجمعية المغربية للمدن الإيكولوجية حول موضوع “قواعد الأداء الطاقي للمباني بالمغرب”، يومي 27 و28 مارس 2016 ، وعرفت هذه الدورة التكوينية التي شارك فيها ممثلو أقسام التعمير لكل من جماعة تطوان وجماعة واد لاو وغرفة التجارة والصناعة والخدمات بولاية تطوان إضافة إلى أطر وموظفي قسم التعمير والقسم التقني بجماعة المضيق، عرفت تقديم عروض نظرية حول القواعد القانونية التي يتضمنها المرسوم رقم 2.13.874 الصادر في أكتوبر 2014 والمتعلق بالموافقة على ضابط البناء العام المحدد لقواعد الأداء الطاقي للمباني وبإحداث اللجنة الوطنية للنجاعة الطاقية في المباني. وقد استفاد المشاركون والمشاركات في هذه الدورة من ورشات تطبيقية حول إعمال المعايير المنصوص عليها ضمن هذا الظهير المتعلق برخص البناء. كما وقف المشاركون في هذا اللقاء على تفعيل المخرجات الطاقية في اللقاء التكويني الذي أشرف على تأطيره الخبير الفرنسي “فياني ليمان”، عند تقديم وشرح الضوابط الجديدة المؤطرة لقواعد البناء بالمغرب والتي دخلت حيز التنفيذ منذ شهر نونبر من السنة الماضية. وخلص هذا اللقاء إلى ضرورة تعزيز التواصل والتنسيق بين كافة المتدخلين في مجال التعمير على الصعيد الترابي حتى يتسنى إعمال ما تنص عليه القواعد القانونية المؤطرة لمجال الأداء الطاقي بالمغرب، إضافة إلى الدعوة إلى العمل بمقاربة جديدة في مجال التعمير تعتمد المعايير البيئية والإيكولوجية في تجهيز المؤسسات العمومية والترخيص بإقامة المباني والتجهيزات السكينة. كما دعا المشاركون إلى إلزامية أن يخضع أطر مصالح التعمير بالجماعات والمنتخبين المشرفين على تسيير الجماعات للتكوين المستمر في موضوع التعمير ومسايرة التطورات المتلاحقة في المجال. كما تم التأكيد على ضرورة تنزيل مختلف وثائق التعمير الخاصة بتدبير هذا القطاع لدى الجماعات الترابية بغية الرقي بوضعية السكن والارتقاء به إلى جودة أحسن تحترم المعايير البيئية المعمول بها، وتنضبط لمعايير الجودة والسلامة ورونق السكنى بالمدن. وتعتبر جماعة المضيق عضوا مؤسسا بالجمعية المغربية للمدن الإيكولوجية التي تضم في عضويتها مجموعة كبيرة من الجماعات الترابية من مختلف جهات المملكة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.