حماة المال العام يحتجون ضد قرار وهبي منعهم من مقاضاة المفسدين اللصوص

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

ندد حماة المغربية المال العام، بتصريحات وزير العدل حول سعيه إلى منعهم من وضع شكايات ضد مختلسي المال العام. واعتبرت الجمعية أن موقف الوزير يهدف إلى تحصين المفسدين ولصوص المال العام من المحاسبة وتحجيم الأدوار الدستورية والقانونية للمجتمع المدني في مكافحة الفساد والرشوة ونهب المال العام”.

وقالت جمعية حماية المال العام ، إنها خصصت اجتماع مكتبها ليوم أمس، لمناقشة تصريحات وزير العدل حول منع الجمعيات المهتمة بالشأن العام من التقدم بشكايات إلى الجهات القضائية المختصة فيما يتعلق بالاختلالات التدبيرية والقانونية والمالية الناتجة عن ممارسة المنتخبين للشأن العمومي.

وقرر المكتب الوطني للجمعية تنظيم وقفة احتجاحية يوم السبت 7 ماي المقبل، أمام مقر وزارة العدل بالرباط تحت شعار: “لا للتضييق على المجتمع المدني والتشريع لحماية المفسدين وناهبي المال العام، نعم لربط المسؤولية بالمحاسبة”.

واعتبرت الجمعية، أن تصريحات وزير العدل “تندرج ضمن مؤشرات كثيرة تؤكد غياب إرادة سياسية حقيقية لدى الحكومة لمكافحة الفساد والرشوة ونهب المال العام وتخليق الحياة العامة ومن بين هذه المؤشرات التراجع عن تجريم الإثراء غير المشروع”.

وأوضح البيان، أن “الرغبة الجامحة لوزير العدل في تشريع مقتضيات خاصة بالمتهمين المشتبه تورطهم في قضايا الفساد والرشوة، إنما تهدف إلى توفير امتياز لفئة خاصة من المواطنين (المنتخبين)”.

ونبه إلى “خطورة مسعى وزير العدل الهادف إلى توريط وزارة الداخلية في الحسابات السياسية الضيقة، من خلال دفعها لتولي مهمة تقديم شكايات الفساد ونهب المال العام إلى القضاء، وهو ما سيجر عليها اتهامات بخصوص حياديتها وموضوعيتها في تقديم تلك الشكايات”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.