تفاصيل أولى جلسات محاكمة الأستاذ الجامعي المتهم بالتحرش الجنسي

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

جلسة المحاكمة التي جرت عن بعد إثر ايداع المتهم في السجن، عرفت حضور محاميين للأستاذ الجامعي وزوجته وغياب المشتكية وحضور محاميتها فقط، حيث يتابع المعني بالأمر بتهمتي ” التحرش الجنسي والعنف النفسي “.

هذا وقد التمس دفاع الأستاذ الجامعي المدعو “ا.م” من الهيئة القضائية، بإحضار موكله إلى قاعة المحكمة ومحاكمته حضوريا عوض عن بعد، فضلا عن إستدعاء الطلبة الشهود في الشكاية وشاهد آخر يدعى “ي.ا”.

وكان وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بطنجة قد قرر أمس الخميس إحالة ملف الأستاذ الجامعي المذكور على جلسة اليوم الجمعة في حالة اعتقال، وذلك بعد قرار للوكيل العام للملك لدى استئنافية طنجة في وقت سابق من ذات اليوم تمثل في إحالة ملف الأستاذ المذكور على وكيل الملك في ابتدائية طنجة.

وكان المعني بالأمر قد مثل يوم الثلاثاء المنصرم 4 يناير الجاري، أمام عناصر الشرطة القضائية بولاية أمن طنجة، بخصوص شكاية وُضِعت ضده من طرف طالبة بمدرسة الملك فهد العليا للترجمة بطنجة تتعلق بالتحرش الجنسي، ليتم تقديم الملف أمس الخميس أمام النيابة العامة بطنجة.

يشار إلى أن مدرسة الملك فهد العليا للترجمة بمدينة طنجة التابعة لجامعة عبد المالك السعدي، اهتزت مؤخرا على وقع فضيحة جنسية، تتعلق بإتهام طالبة لأستاذ بذات المؤسسة بالتحرش الجنسي بها.

ووفق المعطيات التي تتوفر عليها ” الملاحظ جورنال ” فإن الطالبة المذكورة ” اتهمت أستاذا لها بالتحرش الجنسي بها عبر عرض فيديو إباحي عليها وهو الأمر الذي أثر عليها نفسيا، ودفعها لتقديم شكاية ضده “، كما أن ” المعنية بالأمر قامت بتقديم شكاية للمصالح الأمنية قبيل أيام معززة – شكايتها – بمجموعة من الشهود من زملائها في الدراسة من أجل تأكيد واقعة التحرش الجنسي بها من طرف الأستاذ “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.