تقرير: شمال المغرب يواجه عجزا في التساقطات.. وهكذا يتم تزويد طنجة بحاجياتها المائية

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

انعكس نظام التساقطات  الذي وسم السنة الهيدرولوجية 2020 – 2021، على حجم الواردات على مستوى حقينات السدود بمنطقة نفوذ الحوض المائي اللوكوس، بحيث تم تسجيل عجز إجمالي بلغ في المائة 50 مقارنة مع المعدل السنوي.

وبحسب المعطيات التي تضمنها تقرير تم تقديمه خلال أشغال المجلس الإداري لوكالة الحوض المائي اللوكوس، أمس الجمعة،  فإن المنطقة عرفت خلال الفترة المذكورة، عجزا في التساقطات المطرية، مقارنة بالمعدل في جميع أحواض المنطقة، باستثناء الأحواض الساحلية المتوسطية الغربية التي سجلت فائضا طفيفا بنسبة 2.7 في المائة وتراوح العجز المسجل في باقي الأحواض المائية ما بين 8.6 في المائة و11.1 في المائة مقارنة مع معدل السنة العادية.

وأورد التقرير، أن وزارة التجهيز والماء بادرت بتنسيق مع وكالة الحوض المائي اللكوس وباقي المتدخلين، إلى اتخاذ تدابير استباقية ومستعجلة.

فعلى صعيد مدينة طنجة، تم ربط منظومة تزويد مدينة طنجة بالماء الشروب بحقينة سد دار خروفة لجلب حجم إضافي يقدر ب 50 مليون متر مكعب في السنة ابتداء من شهر فبراير 2021، والاستغلال المبكر لحقينة سد الخروب قبل انتهاء الأشغال به ، والرفع من استغلال الموارد المائية الجوفية .

أما على صعيد مدينتي الحسيمة وتارجيست، وبعد دراسة كل الإمكانيات المتاحة، تم الاستغلال الأقصى للموارد الجوفية المتوفرة، وذلك بتأهيل مجموعة من الأثقاب وإنجاز أخرى جديدة، وإنجاز مشروع ربط منظومة تارجيست بالحسيمة لتأمين حاجياتها من الماء و الشروع في استغلال محطة تحلية مياه البحر لتعزيز منظومة الحسيمة بالماء.

ومن أجل ضمان استمرارية عمل السدود واستدامة اشتغالها بصفة عادية من أجل تلبية الحاجيات من الماء في ظروف ملائمة، فإن الوزارة تعمل سنويا على رصد اعتمادات مهمة من أجل إصلاح وصيانة هذه المنشآت بالإضافة إلى ما تقوم به الوكالة من مجهودات في هذا الإطار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.