مجهودات المغرب في المجال الطاقي تتوج بتدشين محطة وارزازات الطاقية بحر دجنبر القادم

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

أبو نعمة

أكد مصدر من شركة “أكوا” القائمة على تطوير مشروع الطاقة المتجددة بمدينة وارزازات، الذي يندرج ضمن ضمن رؤية جلالة الملك محمد السادس، وتتغيا تحويل المغرب إلى مركز لتوليد الطاقة المتجددة، بأن المرحلة الأولى من المجمع المستقبلي للمشروع، ستوفر الطاقة لزهاء مليون شخص بالمنطقة.
إلى ذلك، تجري استعدادات مكثفة لافتتاح المحطة الضخمة لإنتاج الطاقة الشمسية، بوارزازات، والتي من المنتظر أن تنطلق في إنارة المدينة في دجنبر المقبل، استنادا إلى ما أورده مصدر إعلامي، الذي أضاف قوله، بأن المحطة الحرارية تستخدم دفء الشمس لإذابة الملح، الذي يحتفظ بحرارته لتشغيل توربينات بخارية مساءا، في ما تتحدد مقدرة المحطة في مرحلتها الأولى من الإنتاج الطاقي في 3 ساعات، بينما سيعرف الإنتاج الطاقي للمحطة تصاعدا يقدر ب 20 ساعة في اليوم، وذلك خلال المرحلة الأخيرة من تطوير المشروع.
ومن شأن هذا المشروع الذي يقع مجاله بصحراء رملية/ مسطحة، موسومة بالصلد/ الصفا الأحمر، ويشرف على جبال الأطلسي شمالا، تمكين المغرب من توفير 42 في المائة من حاجياته الكهربائية من الطاقة المتجددة بحلول 2020، حسب ما أورده ذات المصدر الإعلامي.
وتعتبر محطة وارزازات لإنتاج الطاقة الشمسية/ الحرارية، التي تديرها مجموعة “أكوا” السعودية، عند اكتمالها من أكبر المحطات في العالم، بمعادلة المساحة المغطاة بالمرايا المستقبلة للوحدات الشمسية الحرارية، مساحة 35 ملعبا لكرة القدم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.