صحيفة (الأيام) البحرينية تبرز مظاهر الاحتفال الرائعة بالعيون تخليدا للذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

أبرزت ،احدى الصحف البحرينية “الايام ” في عددها الصادر امس الأحد 15 نونبر 2015 ، مظاهر الاحتفال الرائعة التي شهدتها مدينة العيون المغربية، مؤخرا، تخليدا للذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء.
ووصف علي مجيد، مبعوث الصحيفة إلى العيون، مشاهد الابتهاج الكبير والفرحة العارمة التي عمت المدينة، احتفالا بحلول الذكرى الأربعين لحدث المسيرة الخضراء التاريخي، وبمقدم صاحب الجلالة الملك محمد السادس، الذي ألقى خطابا ساميا بالمناسبة وأعطى انطلاقة مشاريع تنموية كبرى بالمنطقة.

وقال مبعوث (الأيام) حسب ما أوردته وكالة المغرب العربي للأنباء ، أن شوارع المدينة حيث معالم التنمية والبناء بادية للعيان، كانت مكتظة، وكانت أصوات أبواق السيارات تتعالى من كل مكان، والهتاف يسمع من بعيد، وأصوات الفرح تعم الأرجاء مرددة عبارة “عاش الملك”، مبرزا أن المشهد كان مؤثثا بالأفراح والأهازيج والأعلام والهتاف بحياة الملك.

وأكد سكان من المدينة للصحفي البحريني أنهم خرجوا باكرا لتخليد ذكرى المسيرة الخضراء وأنهم لن يرجعوا إلى منازلهم إلا بعد وصول جلالة الملك والاحتفال بمقدمه بين أهله ومحبيه. وقالت شابة كانت ترفع العلم المغربي: “نحن لن نبقى حتى يلج جلالة الملك المدينة بل سنتوجه إلى المطار لاستقباله..”.

وأشار مبعوث الصحيفة، حسب موقع وزارة الاتصال الذي اورد الخبر، إلى أن ساكنة المنطقة التي خرجت عن بكرة أبيها إلى الشوارع، للتعبير عن فرحتها بالمناسبة، كانت على موعد مع إعلان مشاريع تنموية كبيرة، تروم بالأساس تطوير القطاع الإنتاجي، ودعم المقاولات الصغيرة والمتوسطة، والتدبير المستدام للموارد الطبيعية وحماية البيئة، وتقوية شبكات الربط والتواصل والتهيئة الرقمية.

وقالت الصحيفة إن الاحتفالات بذكرى المسيرة الخضراء عمت مختلف أرجاء المغرب، حيث نصبت بالشوارع لافتات تؤكد الانتماء الوطني والتشبث بكل شبر من تراب المغرب، مبرزة أن المسيرة تجسد “قوة إرادة المغاربة وعدم تخليهم عن أراضيهم، ونموذجا لتصميم المواطنين على استكمال وحدتهم الترابية، مهما كلفهم ذلك من تضحيات”.

وأضافت (الأيام) أن المغاربة جسدوا للعالم “نتائج اتحادهم، وسلميتهم وتحضرهم، فقد استرجعوا ما كان منتهبا من ترابهم، وأصروا على أن يحتفلوا بهذه المناسبة تخليدا لما قدموه للعالم، فجدير بالعالم أن ينظر إلى تجربتهم ويدرسها”.

وأبرزت تأكيد جلالة الملك في خطابه بمدينة العيون، أن المغرب مصمم العزم على إطلاق مرحلة جديدة للاندماج الكامل لأقاليمه الجنوبية، وسيتصدى بحزم لكل محاولات التشكيك في الوضع القانوني لمنطقة الصحراء.

كما أوردت الصحيفة تصريحا لوزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، عبر فيه عن اعتزاز المغرب بالمواقف البحرينية الداعمة لوحدة المغرب والرافضة للتجزئة والتقسيم.

وأكد الوزير للصحيفة أن مملكة البحرين، بقيادة جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ما فتئت تعبر عن المواقف السياسية الداعمة للمغرب، مبرزا مدى الاهتمام الذي توليه المملكتان الشقيقتان لتعزيز شتى مجالات التعاون بينهما.

وأشار في هذا الصدد إلى أن هناك استثمارات واعدة يمكن أن ينخرط فيها رجال الأعمال والمستثمرون في البحرين، خصوصا في الأقاليم الجنوبية التي تشهد حركة تنموية رائدة استقطبت العديد من الاستثمارات الأجنبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.