ساكنة الدوار الصفيحي بمنطقة أزليلك التابعة ترابيا لجماعة عين الشقف إقليم عمالة مولاي يعقوب تستغيث

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

نظمت ساكنة الدوار الصفيحي بمنطقة أزليلك التابعة ترابيا لجماعة عين الشقف إقليم عمالة مولاي يعقوب صباح اليوم الأحد 25 أكتوبر 2015،وقفة احتجاجية للمطالبة بحقهم في السكن و الاستفادة من البقع الأرضية التي توزعها شركة العمران مقابل 375 درهم للمتر.

 ورفع المحتجين شعارات مناوئة للهيئات المنتخبة السابقة،و السلطات المحلية في شخص مسؤولي الإدارة الترابية وفرق المقدمين و الشيوخ،بالتلاعب في عملية  لوائح إحصاء المستفيدين،و غير ذلك من الممارسات التي استهدفت العشرات من فقراء المنطقة.

و يطالب المحتجين،بإيفاد لجنة مركزية للتحقيق مع السلطات المحلية لتورطها في عملية إحصاء مخدومة،و تسجيل أشخاص غرباء عن المنطقة للاستفادة من البقع الأرضية التي وزعتها الدولة على فقراء الحي الصفيحي “ازليلك”.

250 اسرة بدون سكن لائق

قال جموع المحتجين لوسائل الإعلام،ان حوالي 250 أسرة لم تستفد من البقع الأرضية المخصص لها،و انه هناك تلاعب كبير من طرف السلطات التي تبين أنها متورطة في عملية الإحصاء،و أضافوا أنهم لن يهابوا التهديدات المتتالية،و أنهم يفضلون الموت تحت الانقاذ أحسن من أن يرمى بمصيرهم الى المجهول،المحتجين اتهموا منتخب سابق رفقة السلطات بتورطهم في تسجيل غرباء عن الحي و مطالبة الأهالي بالإتاوات أو ان الإقصاء سينالهم،و طالبوا عبر فاس24 وزارة الداخلية بإيفاد لجنة مركزية بفتح تحقيق في الخروقات التي شابت عملية الترحيل و المسجلين.

 تفريخ بيوت صفيحية جديدة بحي المرحلين و السلطات في خبركان

المنطقة المهيكلة و المخصصة للمرحلين من الدوار الصفيحي”ازليلك”،العشرات من البيوت الصفيحية او ما يمسى “البراكات” جديدة التشييد، فيما مجموعة من العائلات و الأفراد منهمكون في بناء بيوت عشوائية،و ذلك بعد أن وجدوا أنفسهم مرحلين بدون بديل يذكر،فيما السلطات المحلية غائبة عن الأحداث و تساهم بشكل كبير في الفوضى التي تجتاح المنطقة,غير ان غيابها يفسرها لغرض في نفس يعقوب.

زيارات مكوكية لجلالة الملك  محمد السادس لمنطقة “أزليلك

سبق لجلالة الملك محمد السادس،ان زار المنطقة ثلاث مرات متتالية،كانت أولها تشييد القطب الحضري لزليلك،ووضع الحجر الأساسي بناء مركب سكني موجه للفئات الهشة و الفئات المتوسطة مع حي صناعي مجاور لتشغيل فقراء “أزليلك”,عناية ملكية سامية لفقراء مولاي يعقوب ،جوبهت باللامبالاة السلطات المحلية،و تراخي  وتروط شركة العمران في توزيع المنازل و تفويت البقع الأرضية الى أهلها،غير ان الجميع في المنطقة يتحدث عن تورط المجلس الجماعي السابق و السلطات المحلية و شركة العمران بالمتاجرة في هموم الفقراء،و ان منطق البيع و الشراء و السمسرة و تلقي الرشاوي و التلاعب في الملف كان سيد نفسه،مما عجل بالساكنة الخروج مرارا و تكرارا في مسيرات احتجاجية ضخمة صوب مقر العمالة وولاية الجهة.

أزليلك محج الوزراء و رؤساء الاحزاب

منطقة رأس الماء و الحي الصفيحي ازليلك و حي الانبعاث،يعتبر ثالوث محج مجموعة من الوزراء و الأمناء العامون للأحزاب السياسية، لان البلدة تعتبر خزان الكتلة الناخبة عى الصعيد الوطني التي تغير موازين القوة،و ذلك بفضل الكثافة السكانية،التي تستفيد من التسجيل في اللوائح الانتخابية،غير أن السلطات تمنع أبنائهم من التسجيل في دفتر الحالة المدنية،المنطقة زارها وزراء الحكومة الحالية لمرات متعددة ومشوا بين بيوتها القصديرية و اشتموا حقهم من رائحة الواد الحار الذي يجتاح الزقاق،و أخذت أحذيتهم رغما عنهم الكثير من التراب المختلط مع الأسمدة البيولوجية الإنسانية ،و حتى رئيس الحكومة بنكيران ترأس بها تجمعا جماهيرا حاشدا،بالإضافة إلى زعماء أحزاب سياسية،الساكنة تقول الكل زارنا و لكن الوعودات دائما كاذبة،و الكلام المعسول يذهب مع أبواق مكبر الصوت،فلولا جلالة الملك الذي يحاول جاهدا لإنقاذنا من براثين الفقر،لكان مصيرنا ومصير أبناءنا في عداد المجهولين و المتشبعين بالفكر المتطرف يقول احد أبناء الساكنة

أحياء صناعية تتحول الى تجزئات سكنية ومركب سكني إجتماعي موقوف التنفيذ

زيارة  جلالة الملك محمد السادس إلى منطقة أزليلك،في السنوات الماضية،كان هدفها هو المساهمة في إخراج فقراء الشعب من براثين الإقصاء و التهميش،و الذي ما فتئ يفرخ الجريمة،و خصص جلالته مناطق و مركبات سكنية بثمن رمزي موجه إلى المقصيين،بالإضافة إلى تدشينه لمجمع صناعي لاجتثاث البطالة و الحرمان و فتح سوق الشغل للشباب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.