الملك يجلد السياسيين .. ويدعو نواب الأمة للصدق والجدية

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

الملاحظ جورنال/متابعة

أكد الملك محمد السادس ، أن “البرلمان يجب أن يكون مرآة تعكس انشغالات المواطنين، وفضاء للحوار الجاد والمسؤول، حول كل القضايا الوطنية الكبرى”.

وقال الملك  محمد السادس ، في الخطاب الذي ألقاه اليوم الجمعة في افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الخامسة من الولاية التشريعية التاسعة إن “تمثيل المواطنين أمانة عظمى، على المنتخبين والأحزاب أداءها، سواء بالوفاء بوعودهم تجاه الناخبين، أو من خلال العمل على الاستجابة لانشغالاتهم الملحة”.

وأكد ملك البلاد أن تمثيل المواطنين “مسؤولية وطنية تقتضي من الجميع الارتفاع إلى مستوى اللحظة التاريخية التي تعيشها بلادنا”.

ومضى الملك قائلا.. “سبق لي أن قلت لكم، من هذا المنبر، بأن الخطاب السياسي لا يرقى دائما إلى مستوى ما يتطلع إليه المواطن” منبها إلى أن التوجه نحو الصراعات الهامشية “يكون دائما على حساب القضايا الملحة والانشغالات الحقيقية للمواطنين”مما “يؤدي إلى عدم الرضى الشعبي على العمل السياسي بصفة عامة، ويجعل المواطن لا يهتم بالدور الحقيقي للبرلمان”.

وبعد أن سجل الملك محمد السادس أن السنة التشريعية التي تتفتح اليوم، “حافلة بالتحديات، وتتطلب العمل الجاد والتحلي بروح الوطنية الصادقة لاستكمال إقامة المؤسسات الوطنية”، شدد على أن هذه المؤسسات “يجب أن تكون في خدمة المواطنين دون أي اعتبارات أخرى”.

ودعا الملك إلى “اعتماد التوافق الإيجابي، في كل القضايا الكبرى للأمة”، وتجنب “التوافقات السلبية التي تحاول إرضاء الرغبات الشخصية والأغراض الفئوية على حساب مصالح الوطن والمواطنين”.

ومن جهة أخرى أكد الملك أن “السنة التشريعية التي نفتتحها اليوم، حافلة بالتحديات، وتتطلب العمل الجاد والتحلي بروح الوطنية الصادقة لاستكمال إقامة المؤسسات الوطنية” موضحا ان المؤسسات لا تهم الأغلبية وحدها أو المعارضة، وإنما هي مؤسسات يجب أن تكون في خدمة المواطنين دون أي اعتبارات أخرى.

لذا، يقول الملك “ندعو لاعتماد التوافق الإيجابي، في كل القضايا الكبرى للأمة. غير أننا نرفض التوافقات السلبية التي تحاول إرضاء الرغبات الشخصية والأغراض الفئوية على حساب مصالح الوطن والمواطنين، فالوطن يجب أن يظل فوق الجميع”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.