الفوتوشوب » يجر شابا إلى السجن بعد أن فبرك صورا خليعة لفتاة رفضت الزواج منه »

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

عبدالحليم لعريبي

حالت مصلحة الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الإقليمية بسلا، صباح الأحد الماضي، على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالمدينة ذاتها، شابا في حالة اعتقال بتهمة صنع صور خليعة ونشرها على الأنترنيت ما ألحق ضررا بالغير، وجرى إيقافه بعد مواجهات عنيفة مع أفراد عائلته وأبناء جيرانه بحي قرية أولاد موسى.
وأفاد مصدر مطلع «الصباح» أن الموقوف (34 سنة) قام بإحداث حساب على موقع التواصل الاجتماعي «فيبسوك» باسم المشتكية (22 سنة)، بعدما استولى على هاتفها المحمول، واستخرج منه الصور الفوتوغرافية، وبدأ في فبركة الصور عن طريق الاستعانة بتقنية «الفوتوشوب» ونشرها على نطاق واسع على موقع التواصل الاجتماعي، ما دفع رواد الحساب إلى إبداء آرائهم الشخصية في انتقاد المشتكية ومطالبتها بالتوبة والرجوع إلى الله، لتتفاجأ عائلة الضحية بصور ابنتها، ما سبب لها صدمة نفسية، وقررت اللجوء إلى القضاء.
واستنادا إلى المصدر نفسه، قدمت الفتاة إلى الضابطة القضائية أوصاف الشاب، مؤكدة أنه سبق أن تقدم إلى خطبتها، وبعدما اكتشفت أنه مدمن على المخدرات، ويتعامل معها بقساوة، قررت التخلي عن مشروع الزواج منه، فاستولى على هاتفها المحمول، وخيرها بين الزواج منه، أو نشر صورها وهي في أوضاع جنسية خليعة، ما حول حياتها إلى جحيم، لتقرر، في النهاية، اللجوء إلى القضاء لوضع حد لتداول صورها على مواقع التواصل.
وحسب إيفادات حصلت عليها «الصباح»، حجزت الضابطة القضائية بمنزل الموقوف بعد مواجهات عنيفة مع أفراد أسرته لوحتين إلكترونيتين وهاتفا ذكيا وحاسوبا، وأحالت الضابطة القضائية المحجوزات على المختبر العلمي، لتحليل الآثار الرقمية قصد إجراء خبرة علمية ومطابقتها بتصريحات الظنين.
وظلت المشتكية تتعرض للتهديد منذ بداية السنة الجارية، وحاولت عناصر الشرطة مداهمة منزل الموقوف، والذي كان يستعين بذوي السوابق وأفراد عائلته في مقاومة رجال الشرطة لتفادي اعتقاله، كما تعرضت عناصر التدخل، الجمعة الماضي، إلى العنف أثناء إيقافه وتفتيش منزله.
إلى ذلك، استمعت الضابطة القضائية إلى المشتكية بحضور أفراد من عائلتها، وأقرت أن الموقوف كان هدفه تدمير حياتها وتلطيخ سمعة العائلة، بعدما رفضت الزواج منه، مؤكدة أنه استولى على هاتفها المحمول أثناء لقائها به بحي السلام، واستعان بالصور الموجودة فيه لاستعمالها في فبركتها.
وأكدت الفتاة أنها ظلت تتصل بالموقوف على هاتفها، وبعدما استخرج الصور منه، أعاد الهاتف إلى والدها، وظل يتحوز على الألبومات التي استعملها في تقنية «الفوتوشوب».
وينتظر أن تشرع الهيأة القضائية المكلفة بقضايا الجنحي التلبسي بداية الأسبوع الجاري في محاكمة الموقوف بتهمة صنع صور خليعة، ونشرها على الشبكة العنكبوتية، كما ستتقدم عائلة الفتاة عبر دفاعها إلى المحكمة بتعويض مالي عن حجم الضرر الذي لحقها جراء الأفعال الجرمية التي قام بها الظنين.
محجوزات
حجزت الضابطة القضائية بمنزل الموقوف بعد مواجهات عنيفة مع أفراد أسرته لوحتين إلكترونيتين وهاتفا ذكيا وحاسوبا، وأحالت الضابطة القضائية المحجوزات على المختبر العلمي، لتحليل الآثار الرقمية قصد إجراء خبرة علمية ومطابقتها بتصريحات الظنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.