بعد المرض الذي عطل حركته.. بوتفليقة يعتزم زيارة المغرب للصلح والحنين

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

بشكل مفاجئ وغير منتظر، أعلن مدير ديوان رئاسة الجمهورية الجزائرية، أحمد أويحيى، عن وجود ترتيبات على قدم وساق لزيارة سيقوم بها الرئيس، عبد العزيز بوتفليقة، إلى المغرب في فترة زمنية مقبلة، حيث سيلتقي بالملك محمد السادس، ومسؤولين حكوميين مغاربة.

خبر ديوان رئاسة الجزائر، الذي فاجأ حتى الرأي العام داخل البلاد، لم يوضح سياقات زيارة بوتفليقة إلى المملكة، رغم أنه يوجد حاليا في حالة صحية قد لا تسمح له بالقيام بخطوة سياسية لافتة كهذه، حيث لا يباشر حياته سوى بواسطة كرسي متحرك جراء مرض ألم به منذ شهور.

ويبدو أن بوتفليقة سيزور المغرب لقضاء مآرب شتى دفعة واحدة، يقول متابعون لملف العلاقات المغربية الجزائرية، فهو يسعى إلى التصالح مع المملكة التي تجمعها مع بلاده علاقات متوترة ما فتئت تزداد سوء منذ أشهر، بسبب التراشق بالاتهامات المختلفة بين الطرفين.

بوتفليقة يسعى من خلال زيارته المغرب، في مرحلة حساسة من عمره، حيث لا يُتوقع له الاستمرار حيا مدة طويلة، رغم أن الأعمار بيد الله، أن يضرب عصافير كثيرة بحجرة واحدة، تتمثل في زيارته التي يرتقب أن يقوم بها إلى جاره اللدود، دون تحديد لسقف زمني للزيارة.

أول عصفور، وفق ما رشح من تكهنات في هذا الصدد، أن بوتفليقة فهم متأخرا على ما يبدو أن التغيرات الجيوسياسية في المنطقة المغاربية لا تسير وفق ما خطط له « جنرالات » الجزائر، والذين يُسيرونه بجهاز تحكم عن بعد، والذين يعتبرون الحكام الحقيقيين للجارة الشرقية، فيما يظهر هو كممثل تائه فوق ركح المسرح.

ثاني عصفور يسعى بوتفليقة لاصطياده، أن يبدو أمام العالم قبل توديع الحياة، بمظهر رجل السلام الذي يبحث عن الحلول السياسية للمصالحة مع جاره المغرب، والكف عن المضايقات والاتهامات التي كانت تشنها أذرعه الإعلامية والسياسية، وتنظيم البوليساريو الذي تم صنعه لمنازعة المملكة في وحدتها الترابية.

وثالث عصفور يتمنى « الرجل المريض » أن يوقع به أن يسجل عنه التاريخ أنه هو من مد يد المصافحة للمغرب، في حسابات سياسية تدور في رأس الرجل وهو على مشارف نهاية العمر، حيث يتم تداول أنه سيعلم حسن نيته للمملكة بأن يرفع يده على ملف البوليساريو ودعمها إلى حين.

والعصفور الرابع الذي يريد بوتفليقة أن يلقمه حجرا بزيارته « الغريبة » للمغرب أن تكون له فرصة سانحة لأن تطأ رجله مدينة وجدة حيث وُلد وترعرع وشب عوده، قبل أن يصبح بعد مرور السنين مسؤولا كبيرا بالجارة الشرقية، يدبر المكائد للبلد الذي احتضنه صغيرا ورعاه شابا.

ويبدو أن الرجل المريض، الذي لا يتوقع له الكثيرون الاستمرار في الحياة كثيرا، بسبب تهالك جسده ومرضه الذي عطل حركته، يحلم بزيارة البيت الذي رأى فيه النور ذات يوم من شهر مارس 1937 في حي أشقفان بالمدينة القديمة بوجدة، حيث سيحط الرحال بزنقة « محمد الريفي »، التي شهدت ولادته من والده الملقب قيد حياته بـ »عبد القادر بن لزعر ».

لعلها ذكريات طفولية لن تنمحي من ذهن بوتفليقة، رغم ما أفسدته السياسة وشرورها في طباع الرجل، حتى أن البعض اتهمه صراحة بكونه أقدم على عض اليد التي حنت عليه في المغرب، بعد أن طردت « المجاعة » التي ضربت الجزائر عائلته صوب المملكة، لتجد فيها المأوى والأمان.

بوتفليقة يزور المغرب..من قال هذا؟ قد يحصل، وقد لا يحصل..لكن الأكيد أنه إلى حدود اليوم فاتح أبريل 2015 لا شيء من هذا واقع، فالأمر لا يعدو أن يكون « كذبة فجة »، يقول البعض أنها تناسب اليوم الأول من شهر أبريل كل سنة..لكنها السياسة المقيتة، وكل شيء فيها ممكن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.