“مراكش صحة وجمال الوادي” في سياق المؤتمر الدولي لمجموعة منارة المختصة في الفلاحة الغذائية ومواد التجميل

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

كتب- عبد الرزاق أبوطاوس

ضمن سياق المؤتمر الدولي لمجموعة “منارة” المتفردة باختصاص الفلاحة الغذائية ذات الجودة العالية، ومواد التجميل والتزيين، المؤتلف بمراكش بين 25 و26 يناير السنة الجارية 2019، بدعم من وزارة الصناعة والاستثمار والتجارة والإقتصاد الرقمي، وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، وبشراكة مع مجلس جهة مراكش-آسفي، وأنقى إطار عمل ” تثمين النباتات العطرية والطبية، السوق الدولية والموارد المحلية”، شرع خلال اليوم الأخير من تضام المؤتمر بنفس المدينة مراكش، في اطلاق مشروع “مراكش صحة وجمال الوادي”، ويروم بحسب المعلومات التي وفرتها وكالة المغرب العربي للأنباء حول إعطاء انطلاقة نفس المشروع، دعم المؤهلات والنمو الذي يعرفه قطاع الفلاحة الغذائية، خصوصا، منتوج النباتات العطرية التي تحول على صناعة الأدوية، على غرار نبتة “اللويزة” المعرب اسمها عن الإسم العلمي لهذا الجنس من النباتات (Aloysia)، المشتق من اسم قرينة ملك إسبانيا (كارلوس الرابع-  1778-1808)، فضلا، عن التجميل الأخضر الطبيعي الذي تتفرع عنه 4 روافد تجارية (المكملات الغذائية- الزيوت الأساسية- المعطرات وروح العطور- المبيدات البيولوجية للحشرات).

 

مشروع (مراكش صحة وجمال الوادي) ويشتمل على منظومة مؤلفة من 9 أنشطة، (التلفيف الخام، و التوابل، اللويزة، المكملات غذائية، والإستخراج الطبيعي البسيط والمركب، ومواد التجميل الخضراء الطبيعية، وعلكة الخروب، والتلفيف والطباعة)، أورد في شأنه كاتب الدولة المكلف بالإستثمار “عثمان الفردوس” الذي حضر إعطاء الإنطلاقة الرسمية للمشروع، القول، بأن المغرب يتوفر على مؤهلات هامة من الموارد المتعلقة بالنباتات العطرية والطبية والتي تتجاوز 4200 نوع التي تم إحصاؤها، من ضمنها 300 نبتة مستغلة، ينقل عنه نفس المصدر الذي استزاد عنه القول من الكلمة التي ألقاها خلال افتتاح نفس المشروع، بأن تثمين هذه النباتات، يأتي، فضلا، عن الإستثمار العطري والطبي، توفر رقم معاملات إجمالي عند التصدير الذي أغلب منتوجه مواد خام، يقدر ب 2,2 مليار درهم، وتتقدم بالمغرب في سلم صادرات المواد الفلاحية الخام، حيث بصنف 7 على المستوى العالمي، مشيرا في هذا السياق، بأن جهة مراكش-آسفي، تساهم بزهاء  21 طنا من هذه النباتات، خامة ومصنعة، لا سيما، ( إكليل الجبل- الأركان العرعار)، وفي ما تقع نفس جهة مراكش-آسفي، ثانية في سلسلة الصادرات الوطنية نحو الخارج، على شكل منتوجات خام أو مصنعة.

 

يشار إلى ذلك، بأن المؤتمر الدولي الأول لمجموعة منارة المتخصصة في الفلاحة الغذائية ذات الجودة العالية، ومواد التجميل والتزيين، يهدف إلى المساهمة في تطوير قطاع النباتات العطرية والطبية، وتحديد المبادئ التوجيهية لتعزيز فرص الأعمال الخاصة بهذا القطاع، في إطار السيناريوهات الجديدة للتنمية المستدامة والمنافسة والعولمة، تبعا للمعلومات التي ساقها نفس المصدر.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.