وفاة سيدة بمخفر ولاية امن الرباط كانت موضوعة رهن تدابير الحراسة النظرية

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

لقيت سيدة صباح يوم السبت ( 24 يناير 2015 )، مصرعها بمخفر ولاية امن الرباط،بحيث كانت موضوعة رهن  تدابير الحراسة النظرية رفقة مجموعة من المعتقلات.

وافادت مصادر الملاحظ جورنال ، ان الهالكة التي تبلغ 36 سنة ،اعتقلتها فرق النجدة ليلة الجمعة/ السبت،بحي العكاري و انها كانت رفقة احد الاشخاص المعروفين في عالم الاجرام وهم في حالة سكر طافح و يثريان الضوضاء باحياء المنطقة.

مضيفة،ان الهالكة ادخلت الى معتقل ولاية الامن رفقة مجموعة من الموقوفات بتهم مختلفة،غير انها ظلت تصارع الموت بسبب مرض عرضي حاد،عجل بالمسؤولين المداومين استقدام سيارة الاسعاف لنقلها الى المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا.

و مع انتداب سيارة الاسعاف و بتعليمات من النيابة العامة المختصة،لنقل الموقوفة ،غير ان وضعها الصحي عجل بهلاكها قبل الوصول الى قسم المستعجلات،مما حتم على الوكيل العام التدخل لنقل جثة الهالكة الى مستود الاموات لعرضها على أطباء شرعيين لتشريح جثتها لمعرفة ملابسات وفاتها الغير الطبيعية،بالاضافة الى إصدار تعليمات مباشرة الى رئيس الشرطة القضائية لفتح تحقيق موسع لمعرفة وضعية المعتقلة بمخفر ولاية الامن و الاستماع الى جميع الاطراف.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.