كاميرا احترافية يحصل صاحبها على 40 مليون من رجال الدرك

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

كشفت التحقيقات التي تباشرها مصالح المركز القضائي بالقيادة الجهوية بالقنيطرة، مع “قناص” القنيطرة الذي ظل يرصد اختلالات العديد من رجال الدرك على طول الطريق الوطنية الممتدة من تطوان إلى الرباط، عن حقائق في غاية الخطورة مرتبطة بحجم المبالغ التي جناها القناص جراء عمليات ابتزاز محكمة كان يخضع لها ضحاياه من رجال الدرك.

 

و قالت مصادر عليمة لجريدة الملاحظ جورنال ، أن القناص المتهم بتصوير وابتزاز رجال الدرك، ينحدر من مدينة سلا،  سقط في قبضة العدالة  بعد اعتقاله بمدخل المهدية على متن سيارة من نوع “كولف.

وأدلى القناص  للمحققين،انه حصل على مبلغ 40 مليون سنتيم، تسلمها في أوقات مختلفة من طرف رجال الدرك الذين سقطوا في الفخ، بعد تصويرهم في وضعية منافية للقانون.

و اكد المتهم أن عملية تصوير محكمة لعمليات ارتشاء التقطها لدركيين يتسلمون رشاوي عبر عدسة كاميرا جد دقيقة ومتطورة بعد تنصيبها ضمن ملابسه، تكون كافية لتمكينه من مبالغ مالية تقدر بعشرات الآلاف بعد أيام فقط، يدفعها الضحايا مقابل الإحجام عن فضحهم لدى مسؤوليهم وخاصة على صفحات المواقع الاجتماعية بنشر الاشرطة على مواقع اليوتوب و الفايسبوك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.