التفاصيل الكاملة لهلاك وزير الدولة باها عبدالله

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

علمت جريدة الملاحظ جورنال الاليكترونية ،من مصادر عليمة  ان شهود عيان قرب واد الشراط التابع للجماعة القروية الشراط القريبة بمدينة بوزنيقة،عمدوا الى اخبار مركز الدرك الملكي فور معاينتهم سيارة  يدهسها قطار و بداخلها شخص لفظ انفاسه.

 

و فور انتقال رجال الدرك الى مكان الحادثة،صعب عليهم التعرف على الهالك،مما عجلهم بتفتيش جيوبه ليعثروا على البطاقة الوطنية ،تعود الى وزير الدولة عبدالله باها و الرجل الثاني في حزب العدالة و التنمية وأمين سر رئيس الحكومة عبداللاه بن كيران.

و مباشرة بعد التحقق من هوية الهالك،و ترقيم اللوحات المعدنية لسيارته بالتنقيط المستعجل،تم اعلام القيادة العامة للدرك الملكي والنيابة العامة التي اتصلت فورا و مباشرة بوزير العدل و أخيه في الحزب مصطفى الرميد الذي عمم الخبر على الامين العام للحزب و الحكومة.

وافادت نفس المصادر ،ان القطار الفائق للسرعة  لم يدهس السيارة  وأن هلاك المرحوم عبدالله باها في عين المكان بعد ان حاول مترجلا من سايرته التوجه فوق قنطرة السكك الحديدية لتفقد المكان الذي غرق فيه الراحل احمد الزايدي،مما تدخل الاهالي المجاورين لتغطية الجثة.

و ينتظر ان تنقل الجثة  الى مستودع الاموات،لاتخاذ التدابير القانونية وفتح تحقيق في الحادثة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.