“دور الشباب في مسلسل السياسات العمومية الترابية- قضية التشغيل نموذجا” موضوعا لندوة الفضاء المدني للشباب والديمقراطية بمراكش

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

شكل رهان الشباب في السياسة العمومية، ورهان التأثير في صياغة القرار السياسي في خضم الإهتمام بالمشاركة وإلحاحية حصول توافق بين الشباب وممارسة الفعل السياسي، جوهر الندوة الذي عقدها مؤخرا الفضاء المدني للشباب والديمقراطية بمراكش، واحتضن أعمالها السبت 13 يناير الجاري، مقر دار المنتخب بذات المدينة.

وارتأت الندوة، في أفق أن يستقيم دور الشباب في السياسة العمومية، التركيز على محور التشغيل لدى الشباب، والذي عبر اختراق صعوبة التحصل عليه ومباشرته، يصبح بإمكان هذا الدور أن يثمر ممارسين للسياسة العمومية، ويستقطب انشغالاتهم إلى واقع التدبير المرحلي لفترة الإنتقال الديمقراطي، التي تجعل من التشغيل مؤسسا قويا لاستدعاء الشباب على ترك حالة الفصام الموجودة، والترك للغمار السياسي عموما، وتعوزه الدراسات المهتمة إلى انسداد أفق التشغيل بالإدارة العمومية وضعف الموارد التوجيهية والمالية للتشغيل الذاتي، الذي اعتبره المتدخلون في الندوة، هو ما يبقي على تماهي الشباب مع الحالة السياسية الموسومة بالإنتقال والتأسيس لقيم سياسية جديدة، ترتقي وتزكي تلك المشاركة المتعثرة بانشغالات التشغيل، تبعا لمصدر جريدة الملاحظ جورنال الإليكترونية.

في هذا النطاق، مثلت مبادرات التشغيل الذاتي التي تساهم في إبرازها الدولة، من خلال تخصيص تمويل القروض والصغرى والمتوسطة للمشاريع في إطار التشغيل الذاتي، وإحداث المقاولة، بحسب الإعتقاد الذي يستسقى من الندوة المخرج السليم من أزمة العطالة التي يعيشها الشباب من حاملي الشهادات، ومن كون أن مبادرة التشغيل الذاتي ما يحمل ويحمي مستقبل الممارسة السياسية بين فئة الشباب، ويحافظ الدور الذي يمكن أن تلعبه ذات الفئة في القيادة والتدبير والتخطيط لفعل سياسي مؤثر، بحسب ذات المصدر.

الندوة التي جرت في ظل شعار “دور الشباب في مسلسل السياسات العمومية الترابية- قضية التشغيل نموذجا”، أطرها النائب البرلماني، الخبير الإعلامي، عبد المجيد الفاسي الفهري، وشرعت في أشغالها الموضوعاتية بكلمة رئيس الفضاء المدني للشباب والديمقراطية، محمد الفيجي، واشتملت على محور قارب خلاله مؤطر الندوة، البرلماني، الخبير الإعلامي، عبد المجيد الفاسي الفهري (دور الشباب في مسلسل إعداد وتنفيذ السياسات العمومية الترابية)، وحيث في عقب ذلك، فتح نقاش مفتوح حول ذات رداء الندوة، واستتبع النقاش بورشة تفاعلية تناول أثناءها الفاعل المدني، خبير في السياسات العمومية الترابية وفي مجال الإدماج المهني للشباب، جمال الطويسي “الشباب وريادة الأعمال بجهة مراكش- آسفي.

الصورة: رشيد الرزيقي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.