” البهائم تعاني بالسوق الأسبوعي “أربعاء السويهلة” من غياب العناية بالسوق

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

أبدى تجار الماشية بالسوق الأسبوعي “أربعاء السويهلة”، كثير انشغال من الوضعية التي فتح عليها السوق للتجار نهار أمس، بعيد التساقطات المطرية التي شهدتها المنطقة أواخر الأسبوع المنصرم، وأول أيام الأسبوع الجاري، وخلفت انكسارا في السير العادي للعرض وترويج المنتوج من البهائم، خصوصا البقر، حيث ظهر تأثير التساقطات باديا بشكل ملفت، يشهد على غياب الإهتمام من قبل المجلسين المستفيدين من عائدات السوق المالية، مجلس جماعة السويهلة التي يقع على ترابها السوق، والمجلس الجماعي للمدينة مراكش الذي يعمل المجلس القروي الجماعي للسويهلة من بين أخرى، تحت إشرافه وبنظامه المؤسس لإقامة الأسواق.

مظاهر هذا الإنشغال الذي أعرب عنه المشتغلون بالسوق، تبدت واضحة في الوحل والبرك المائية، التي حدت من تحرك البهائم “البقر”، وتنقل الأفراد تجار بائعين ومبتاعين، وقلصت من مستوى نشاط الرواج التجاري الذي خضع لهذه المؤثرات التي أنتجت حالة ارتباك في ولوج السوق وبالساحة الرئيسية التي يتم بها العرض، وبالمرابض التي تستقبل البهائم ضمن ظرف غير سليم، ومكان غير ملائم للإحتفاظ بها مربوطة بمرابض السوق التي كان من المفترض والواقع والحقيقة، أن يخضع لعملية تهيئة بإزالة الأوحال واستشفاف المياه، وتقديم سوق يستجيب لمعايير العرض لمنتوج يشكل أحد الروافد الرئيسية في اقتصاديات الجهة على غرار باقي  جهات المغرب، سيما، وأن موعد السوق محدد أسبوعيا، وباسم يوم من أيامه  “الأربعاء”، ما يفيد معه بأن التدبير الجماعي بجماعات عديدة بالجهة، لا يزال يحتاج إلى  إعادة تدبير.

الصورة: رشيد الرزيقي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.