أخر الأخبار

شرفات أفيلال خلال انعقاد المجلس الإداري لوكالة الحوض المائي/تانسيفت: إجراءات مواجهة ضعف التساقطات تطال الشطر الإستعجالي والإستثماري

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

أرست كاتبة الدولة المكلفة بالماء شرفات أفيلال، أن ضعف التهاطلات المطرية التي ميزت السنوات الثلاثة الأخيرة، كانت لها انعكاسات سلبية على المصادر المائية، وكتلة المحفوظ/المخزون المائي، على مستويات حقينة السدود والطبقات المائية الجوفية بتانسيفت على مثيل باقي مناطق المملكة، إذ توقفت نسبة الملء بالسدود خلال السنة 2017، مقارنة مع نفس الفترة من السنة 2016 التي سجلت فيها نسبة الملء 66%، دون نسبة 35%، استنادا على ما أوردته كلمة كاتبة الدولة في الماء والبيئة، وتقدمت بها خلال انعقاد المجلس الإداري لوكالة الحوض المائي لتانسيفت، المجتمع أمس الثلاثاء 9 يناير 2018 بمراكش.

قبالة ذلك، أظهرت كاتبة الدولة في الماء والبيئة، شرفات أفيلال في كلمة ذات اللقاء، أن الوزارة أحلت تدابير استراتيجية إذخرت للمغرب تخطيطا استباقيا، في أفق ضمان الأمن المائي على المدد القريب والمتوسط والبعيد، وتستهدف من خلال الإجراءات التي تعتمدها في هذا السياق، “ضمان التزود بالماء الصالح للشرب ومياه السقي، تفعيلا للتوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، تطال   الشطر الإستعجالي الذي يقدم حلولا آنية لمواجهة الخصاص في الماء وتوفير الماء الصالح للشرب بالمناطق التي تعرف اضطرابات في التزود خاصة القروية والجبلية”، و”الشطر المتعلق بتسريع الإستثمارات في قطاع الماء، عبر تقديم حلول مبتكرة بهدف تعزيز إمدادات مياه الشرب والسقي في أفق 2025، بكل أحواض المملكة”، موازاة، مع “توفير الدعم التقني اللازم لوكالات الأحواض المائية لإنجاز مهمة تحسين المخططات التوجيهية للتنمية المندمجة للموارد المائية”.

وانطلاقا مما تمثله الأهمية التي يحظى بها التدبير التشاركي للموارد المائية في مواجهة الرهانات التي يطرحها مجال الماء، سيما، بحوض تانسيفت الذي تعرف وضعيته موارده المائية خصاصا بنيويا، أحد مظاهره استنزاف المياه الجوفية، فإن وكالة الحوض المائي لتانسيفت بدعم من التعاون الألماني وبإشراك جميع الأطراف المعنية، بتحضير اتفاقية الماء للحوض “حوز-مجاط”، التي ستتم المصادقة عليها على الصعيد المركزي، تبعا لمعطيات كلمة كاتبة الدولة أثناء انعقاد المجلس الإداري لوكالة الحوض المائي/تانسيفت، مضيفة القول، بأن كتابة الدولة المكلفة بالماء، تواصل إنجاز مختلف المشاريع المهيكلة والمتعلقة برفع العرض من الموارد المائية الاعتيادية واللجوء إلى تحلية مياه البحر وإعادة استعمال المياه العادمة، مشيرة في هذا السياق، إلى أن كتابة الدولة ستقوم بإعطاء الإنطلاقة لبناء سدي بولعوان بإقليم شيشاوة وآيت زيات بإقليم الحوز وبرمجة سدود أخرى بالمنطقة من أجل تعزيز التزود بالماء الصالح للشرب ودعم مياه السقي على مستوى الحوض المائي لتانسيفت، فضلا عن مواصلتها إنجاز مشاريع لحماية مجموعة من المراكز والمدن بالمنطقة من الفيضانات، تبعا للمتحدثة، كاتبة الدولة في الماء والبيئة، شرفات أفيلال، خلال انعقاد نفس المجلس الإداري لوكالة الحوض المائي لتانسيفت.

الصورة: عبد الله أيت بيركان

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.