أخر الأخبار

والي جهة مراكش- آ سفي بالنيابة محمد صبري يتنقل بين مواقع الورش المفتوح لمشروع “مراكش الحاضرة المتجددة”

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

تنقل والي جهة مراكش- آ سفي بالنيابة، محمد صبري، الأربعاء 3 يناير هذه السنة (2018)، بمواقع الأوراش المفتوحة بمراكش المدينة، في إطار مشروع “مراكش الحاضرة المتجددة”.

التنقل بين مختلف هذه المواقع، وكان مرفوقا خلاله برؤساء الأقسام والمصالح بولاية الجهة، وتخلف عنه أعضاء مجلس مقاطعة مراكش المدينة، بحسب المعلومات التي توصلت إليها جريدة الملاحظ جورنال الإليكترونية، ابتدأه الوالي بالنيابة، محمد صبري، والوفد المرافق له، من موقع “روض العروس”، الذي ولج منه إلى موقع أشغال مراكش الحاضرة المتجددة بحي “الباروديين”، الذي توجد على غير بعيد منه “مدرسة إبن يوسف”، التي توقف بها الوالي بالنيابة، محمد صبري، والوفد المرافق له، للوقوف على سير الأشغال بهذه المأثرة التاريخية التي عرفت عملية صيانتها تأخرا في إنهاء الإنجاز، فضلا عن ذلك، قد دلف هذا التنقل بالوالي بالنيابة، محد صبري، إلى فنادق تضم صناع تقليديين وتقع ضمن مسار التفقد لمواقع مشروع مراكش الحاضرة المتجددة.

طواف التنقل الميداني بين مواقع مشروع مراكش الحاضرة المتجددة، استحضر التوقف عند المؤسسة الصحية التاريخية “مرستان سيدي إسحاق”، الذي يعرف حالة إهمال عظمى دون اعتبار للدور والقيمة التاريخيين اللذين يحظى بهما هذا المرستان، الذي أقتطع من مساحته الإجمالية، جزء الفضاء الطبيعي، واستغل في استيعاب الباعة للفواكه والخضراوات ضمن خطة جماعية أكلت ما أكلته من التاريخ الصحي للمدينة مراكش، وحيث عند المرستات، قدم المدير الجهوي للصحة بالجهة شروحات حول عملية إعادة الهيكلة للمرستان، والتي قد تكون استبعدت استرداده للمساحة الطبيعية الضائعة منه.

وانتهى تنقل والي جهة مراكش- آسفي بالنيابة، محمد صبري، بالتوقف عند ساحة “بنصالح” التي تعد موقعا من ورش مشروع مراكش الحاضرة المتجددة، وزيارة المدرسة التاريخية الواقعة إلى المدخل الجنوبي لجامع “بنصالح”، والتي خضعت خلال السنوات القليلة الأخيرة لعملية ترميم.

الصورة: عبد الله أيت بيركان

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.