تفكيك خلية مكونة من أربعة أشخاص موالية لداعش تنشط بين المغرب وإسبانيا

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

أسفرت عملية مشتركة بين المكتب المركزي للأبحاث القضائية  والسلطات الأمنية الإسبانية، اليوم الثلاثاء، عن تفكيك خلية إرهابية موالية لداعش كانت تنشط في المغرب وإسبانيا.

ووفق وزارة الداخلية الإسبانية، فقد تم إيقاف عنصرين من الخلية في نواحي مدينة خيرونا، فيما تم إيقاف شخص آخر في بلدية بارلا، التابعة للعاصمة الإسبانية مدريد. أما الشخص الأخير فقد تم إيقافه بمدينة طنجة، شمال المغرب.

وقال وزير الداخلية الإسباني إغناسيو زيودو  إن عملية الإيقاف تمت صباح اليوم، وتلتها عمليات تفتيش بالمنازل التي كان يقطن بها المشتبه فيهم.وأوضح الوزير في بلاغ له أن الشخصين اللذان تم إيقافهما بمنطقة خيرونا هم شقيقان، يبلغ عمرهما 30 و31 سنة، وينحدران من أصول مغربية.

أما الشخص الذي تم إيقافه بمدريد، وفق وزير الداخلية الإسبانية، فهو يحمل الجنسيتين الإسبانية والمغربية ويبلغ عمره 44 سنة، مشيرا إلى أنه كان يشكل خطرا حقيقيا على الأمن القومي، نظرا لكونه بلغ درجات متقدمة من التطرف.

وكانت الخلية، التي تتخصص في الترويج لأجندات التنظيم الإرهابي واستقطاب المجاهدين وكذا التحريض على تنفيذ أفعال إرهابية، كانت تنشط في كل من المغرب وإسباينا.

من جانبها قالت وزارة الداخلية المغربية في بلاغ لها إن التحريات أثبت ضلوع المشتبه فيهم في الدعاية والإشادة بالجرائم الإرهابية الوحشية التي يقترفها مقاتلو عذا التنظيم والتحريض على تنفيذ عمليات إرهابية خارج المناطق التي يسيطر علبها التنظيم الإرهابي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.