حكومة زيمبابوي الجديدة تتـراجع عن دعـم الحركـات الإنفصالية بإفريقيا

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

أوردت مصادر متطابقة، أن الحكومة الزيمبابوية الجديدة، تدرس سحب الاعتراف بجبهة البوليساريو، في ظل السياسة الجديدة التي تشهدها القارة الإفريقية.

مضيفة، أن القيادة الجديدة في زيمبابوي، تدرس إعادة رسم خطوط العلاقات الدبلوماسية، التي اتسمت مع بعض الدول، من خلال دعم الرئيس السابق، موغابي، لبعض الحركات الانفصالية، وهو ما أثر بشكل كبير على موقع زيمبابوي، في القارة السمراء.

وفي مخيمات تندوف، أفادت وسائل إعلامية موالية للجبهة البوليساريو، أن هذه الأخيرة، متخوفة من التطورات الأخيرة في زيمبابوي، وتنظر بحذر شديد من احتمال تغير موقف القيادة الجديدة للزيمبابوي، اتجاه قضية الصحراء، لصالح الرباط.

مفيدة أن فترة حكم موغابي، والتي عرفت دعما علنيا للموقف الانفصالي، ربما تتغير في ظل قيادة الرئيس الجديد إيمرسون منانكاكوا، الذي تلقى في وقت سابق برقية تهنئة من الملك محمد السادس، بمناسبة تنصيبه رئيسا لجمهورية زيمبابوي.

واعتبر مراقبون، أنه على الرغم من عداء موغابي للمغرب، إلا أن المملكة حافظت على علاقاتها مع عدد من الشخصيات السياسية في البلاد، وأبرزهم مورغان تسفانجيراي، زعيم المعارضة في زيمبابوي، الذي فاز في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية على موغابي في سنة 2008، قبل أن يضطر للتنازل عن خوض الجولة الثانية حقنا للدماء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.