القوات العمومية بفاس تتدخل لفك اعتصام بالمركز ألاستشفائي الجامعي

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

تدخلت العشرات من القوات العمومية بمختلف تلاوينها صباح اليوم الاحد (14 شتنبر 2014 )،بساحة المركز الاسشتفائي الجامعي الحسن الثاني،لفك اعتصام عائلات الطلبة القاعديين المعتقلين على ذمة التحقيق، في مواجهات سابقة بين فصائل طلابية بالمركب الجامعي ظهر المهراز اسفرت عن وفاة احد الطلبة ،كان يتابع دراسته بجامعة مولاي اسماعيل بمكناس.

 

 الى ذلك اكدت مصادر عليمة لجريدة الملاحظ جورنال ان تدخل القوات العمومية بالمركز الاستشفائي الجامعي ،من اجل اخلاء العائلات و نشطاء القاعديين،كانوا بصدد تنظيم اعتصام مفتوح تزامنا مع نقل الطالب عبد النبي شعول من السجن المحلي عين قادوس وهو في وضعية صحية حرجة ،بسبب دخوله في اضراب مفتوح عن الطعام لاكثرمن 35 يوما رفقة رفاقه المعتقلين،سبقهم استشهاد رفيقهم المزياني.

مضيفة ان القوات العمومية،عمدت الى التنكيل بالمعتصمين وتدخلت بعنف لتفريق الاعتصام،فيما سجل اصابة شرطي  بإصابات متفاوتة اثناء عملية التدخل.

و اضاف نفس المصادر ،ان الحارس العام المداوم للمركز ألاستشفائي الجامعي الحسن الثاني،تعرض الى التهديد و التصفية الجسدية من قبل اشخاص مجهولين.

و حسب مصادر طلابية ينتظر ان تنظم عائلات المعتقلين رفقة لجنة المعتقل التابعة لفصيل النهج الديموقراطي القاعدي “البرنامج المرحلي” اعتصاما مفتوحا ينطلق من صباح اليوم الاحد بالمركز الاستفشائي الجامعي،مرورا بالسجن المحلي عين قادوس،و يختتم يوم الثلاثاء بمبيت ليلي ووقفة احتجاجية امام محكمة الاستئناف،تزامنا مع تقديم الطلبة المعتقلين على انضار العدالة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.