ألف حالة حمل غير مرغوب فيها تحدث يوميا في المغرب

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

الصباح / إ . ر

أزاح البروفيسور شفيق الشرايبي، رئيس الجمعية المغربية لمكافحة الإجهاض السري، الستار عن رقم جديد يتعلق بالحمل غير المرغوب فيه في المغرب، مؤكدا أن ألف حالة حمل غير مرغوب فيه تحدث في اليوم الواحد. وأوضح البروفيسور في حديثه مع «الصباح» أن حالات الحمل غير المرغوب فيه بالمغرب، يمكن أن تنتج عنها مشاكل أخرى ، مشيرا إلى أن ما بين 600 و800 حالة تلجأ إلى الإجهاض للتخلص من الجنين، وحالات أخرى تضع حدا لحياتها، وتقدم على الانتحار، فيما حالات أخرى، تستمر في حملها، لكنها تتخلى عن مواليدها في ما بعد.
وكشف الشرايبي أن الرقم يعدا مهولا ولا يمكن الاستهانة به، مشيرا إلى أن الوضع يفرض على الجهات المسؤولة التدخل، و»هو ما دفعنا إلى إطلاق حملة تحسيسية ووقائية ضد الحمل غير المرغوب فيه تحت شعار «الحمل غير المرغوب فيه: إدراك أكثر لوقاية أفضل»، إذ تهدف إلى ترسيخ التزام الجمعية تجاه تحسين صحة المرأة بشكل عام، ومنح اهتمام خاص تجاه الإنجاب ومنع الحمل.
إلى ذلك، أكد البروفيسور الشرايبي، في بيان يحمل توقيعه أن «التحدث عن الجنس دون اعتباره من الطابوهات هو شيء واجب، والسماح بتقديم معلومات دقيقة حول حالات الحمل غير مرغوب فيه هو ضرورة ملحة، وضمان الولوج للإجهاض بالنسبة إلى اللواتي لا ترغبن في مواصلته هو حق»، مشيرا إلى أن أسباب الحمل غير المرغوب فيه، تعود أساسا إلى نسيان أخذ حبوب منع الحمل أو مشكل في الواقي الذكري أو غياب وسائل منع الحمل أو الاغتصاب …
وأوضح البروفيسور أن «الرسالة الأساسية للجمعية، خلال هذه الفترة الصيفية التي تشهد تفشي حالات الحمل غير المرغوب فيه، هي توعية النساء بالعوامل التي قد تجعلهن حوامل»، مضيفا أن الحملة تهدف، أيضا، إلى التحسيس الطبي والنفسي، كما تطمح إلى التربية الجنسية للمواطنين، «التي تمنح ثقافة تشمل كل الجهات المعنية وترتكز على توازن بين الحقوق الأساسية للنساء وخصوصياتنا العربية الإسلامية»

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.