فعاليات الحفل التربوي الختامي لمسابقة المواهب الفنية بالصويرة

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

 

عبد الرزاق  القاروني

تحت شعار: “الثقافة والإبداع لترسيخ مدرسة المواطنة”، نظمت جمعية تنمية التعاون المدرسي بإقليم الصويرة، بتنسيق مع مديرية وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بالإقليم، وبشراكة مع جمعية الشباب الصويري للإبداع والثقافة والفرع الإقليمي لمنظمة الطلائع- أطفال المغرب وجمعية الصويرة- موكادور، مساء يوم الجمعة 14يونيو 2019  بدار الصويري، فعاليات الحفل الختامي لمسابقة المواهب الفنية لفائدة تلميذات وتلاميذ المؤسسات التعليمية الابتدائية والثانوية الإعدادية بذات المدينة.

حضر هذا الحفل رؤساء المصالح بالمديرية الإقليمية، ومديرات ومديرو المؤسسات التعليمية، وممثلون عن جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ، وعدد من الأستاذات والأساتذة المهتمين بالفنون الحية، إضافة إلى فعاليات ثقافية وفنية وجمعوية بمدينة الصويرة.

وتكونت لجنة تحكيم هذه المسابقة من الفنان المسرحي نور الدين الطويل، والشاعر نوفل السعيدي، والفنان الموسيقي يونس قيروس “باكو”، والشاعر يوسف الأزرق، والفنان المهدي الروحي، إضافة إلى الأستاذة غزلان آيت العربي.

وبهذه المناسبة، ألقى عماد رضوان، رئيس الفرع الإقليمي لجمعية تنمية التعاون المدرسي بالصويرة، كلمة، باسم الجهات المنظمة والشريكة لهذه التظاهرة، أكد من خلالها أن هذا الحدث التربوي والفني يسعى إلى تنشيط أدوار الحياة المدرسية، عبر تشجيع المتعلمات والمتعلمين على الإقبال على مجالات الإبداع الفني والثقافي، بغية إبراز طاقاتهم ومواهبهم في مجالات الفنون الحية كأدوات ناعمة ترتقي بالذوق الفني والجمالي، مقدما لمحة عامة عن أطوار المسابقة التي انطلقت في شهر مارس الماضي لتجوب مجموعة من المؤسسات التعليمية بمدينة الصويرة بحثا عن المواهب التلاميذية، حيث تم اكتشاف 456 موهبة، وتنظيم إقصائيات أولية ونصف نهائية، وصولا إلى الإقصائيات النهائية، في هذا الإطار،  التي شملت 28 موهبة.

وأضاف أن كل ما تم القيام به، في هذا الصدد، يتماشى مع أهداف جمعية تنمية التعاون المدرسي باعتبارها حركة تربوية متجددة تعتمد التنشيط التربوي والتواصل لدعم العمل التعليمي التعلمي، وتشجيع الأنشطة التربوية الهادفة، وترسيخ قيم المواطنة وانفتاح المؤسسة التعليمية الدائم على المجتمع وتنميته، مقدما خالص شكره لكل من ساهم، من قريب أو بعيد، في إنجاح هذا العرس التربوي والفني الذي امتلأت جنبات دار الصويري بالحاضرين لتتبع فقراته.

وتوزعت فقرات هذا الحفل بين الرقص والغناء والتعبير الجسدي والشعر والمسرح، التي تألق في أدائها تلميذات وتلاميذ المؤسسات التعليمية الابتدائية والثانوية الإعدادية التالية: الحسنية الأولى، التلال، أبو ذر الغفاري، دار الذهب، البحيرة، العبدري، الجديدة، محمد السادس، ووادي الذهب.

وكانت النتائج النهائية لهذه المسابقة، بالنسبة للسلك الابتدائي، كما يلي: الجائزة الكبرى من نصيب المجموعة الأندلسية لمدرسة أبي ذر الغفاري، فيما عادت المرتبة الأولى للتلميذة رميساء بوجرادة (في مجال الغناء) عن مدرسة البحيرة، وتلتها في المرتبة الثانية مجموعة الوئام المسرحية عن مدرسة التلال. أما المرتبة الثالثة، فكانت من حليف مجموعة الوفاق الغنائية عن مدرسة دار الذهب.

وبخصوص سلك الثانوي الإعدادي، فقد فاز التلميذ عماد باحسم بالجائزة الكبرى، في حين فازت مجموعة كناوة عن الثانوية الإعدادية محمد السادس بالمرتبة الأولى، وآلت المرتبة الثانية لفرقة “إكس بانغ” التعبيرية عن ذات المؤسسة. أما المرتبة الثالثة، فكانت من نصيب التلميذة هبة الله الرامي عن الثانوية الإعدادية الجديدة.

وفي الختام، تم توزيع شهادات تقديرية على المشاركين والمؤطرين في هذا الحفل، وأخذ صور تذكارية، رفقة التلميذات والتلاميذ الذين تألقوا فنيا في أداء وتنشيط فقراته.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *