إسبانيا تستقبل سفينة تقل أكثر من 600 مهاجر بعد رفض إيطاليا ومالطا

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

السفينة أكواريوس التي تقل 629 مهاجرا

متابعة

 

قررت اسبانيا استقبال سفينة مهاجرين تقل 629 مهاجرا تم انقاذهم قبالة السواحل الليبية بعد ان أقفلت ايطاليا ومالطا موانئهما بوجهها على الرغم من النداءات الدولية للسماح برسو السفينة.

 

وافاد بيان لرئاسة الحكومة الاسبانية “من واجبنا المساعدة في تجنب كارثة انسانية وتقديم مرفأ آمن لهؤلاء الاشخاص”، موضحا انه تم اختيار مرفأ فالنسيا لاستقبال سفينة المهاجرين.

 

وقبل الاعلان الصادر عن رئاسة الحكومة الاسبانية كانت سفينة اكواريوس، المستأجرة من منظمة “اس او اس متوسط“، تنتظر قبالة السواحل المالطية بعد ان رفضت ايطاليا ومالطا استقبالها متجاهلتين النداءات الدولية.

 

وتابع بيان الحكومة الاسبانية ان “رئيس الحكومة بدرو سانشيز أعطى توجيهاته بان تحترم اسبانيا التزاماتها الدولية في ما يتعلق بالازمة الانسانية”، واعلنت رئاسة الحكومة ان اسبانيا ستستقبل “سفينة اكواريوس وعلى متنها أكثر من 600 شخص تركوا ليواجهوا مصيرهم في البحر المتوسط”.

 

وتعرضت ايطاليا ومالطا لضغوط دولية الإثنين لمساعدة السفينة التي تقل 629 مهاجرا بينهم ست حوامل، و11 طفلا و123 قاصرا، بحسب المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة.

 

وهي المرة الاولى التي تغلق فيها ايطاليا مرافئها منذ وصول تحالف الرابطة و حركة خمس نجوم الى الحكم.

 

وبعد اعلان الحكومة الاسبانية قرارها كتب وزير الداخلية الايطالي وزعيم حزب الرابطة (يمين متطرف) ماتيو سالفيني الإثنين على تويتر “انتصار” ، إنها المرة الاولى التي ترسو فيها سفينة أنقذت مهاجرين قبالة ليبيا في مرفأ غير ايطالي، انه مؤشر على ان شيئا بدأ يتغير”.

 

وكان سالفيني أكد على تويتر أنه لا ينوي الرضوخ فكتب “انقاذ الحياة واجب، تحويل ايطاليا الى مخيم لاجئين كبير، لا. ايطاليا أنهت (زمن) الخضوع والطاعة، هذه المرة هناك من يقول لا”، مضيفا وسم “#أغلقوا_المرافئ“.

للنشر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *