ولاية أمن مراكش: رؤية الإرتقاء والسموق من خلال تدشين مقار ودوائر أمنية جديدة بمراكش والصويرة

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

في سياق استدامة الحرص على تثبيت المبدإ المواطني للمصالح الأمنية بولاية جهة مراكش- آسفي، ورنوا إلى تفعيل الجهوية المتقدمة  المتفاعلة مع والمترجمة للتجسيدات المنفتحة على المحيط الإجتماعي للجهة، بكافة المناطق الخاضعة للنفوذ الترابي لولاية أمن الجهة، وانسجاما مع مبادرات تحقيق التنمية المستدامة التي تتخذ من عناصر الإستقرار والسلم الإجتماعي محركات لهذا التحقق الذي تراهن  المملكة المغربية على وسمه بالبعدين الإجتماعي والإنساني، وتعمل على بلورتهما وفقا للتوجهات الواردة عن صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والتعليمات التي تصدر عن رؤية الإرتقاء والسموق لدى جلالته، والذين ظلا يحتلان الأولوية في اهتمامات التحول الذي قاد إلى اصطفاف المملكة ضمن الدول الصاعدة، وحيث في نطاق ذلك، تجري الإستراتيجية الوطنية، الناهضة على تطوير الأداء المؤسساتي، سيما، على مستوى الإرتباط بالمؤسسة الأمنية التي يتأسس أداؤها على اختيارات المملكة والتي يتم الحديث ضمنها في سياق حراك التحول الديمقراطي عن التمكينات الحقوقية والسياسية في إطار العملية الأمنية التي بدونها لا يستقيم عضد التعايش الجماعي المتوازن ، ومن ثمة تحقيق الإستقرار والسلم الإجتماعيين باعتبارهما مقدمات الإشتغال على مشروع التنمية المستدامة التي تمثل جوهر العملية التواصلية بين المواطن ومؤسساته، وتنهض  على أصل الحكامة الجيدة التي تستوي على مبدإ تقريب الخدمات من المواطن، طبقا، لمنصوص الخطابات الملكية التي ترسم خريطة العمل الذي لا ينفك عن دأب التشوف الإجتماعي للخيارات التي ارتأت فيها المملكة عوامل ربط حاضر المغرب بتاريخه، وطبع الهوية الوطنية بروافدها الحضارية.

في إطار هذه التوجهات، شهدت جهة مراكش- آسفي، خلال الجمعة 29 يوليو الجاري، على مستوى تقريب الإدارة من المواطنينين، حدثين بطبيعة أمنية، تمثل أولهما في إشراف والي جهة مراكش آسفي عبد الفتاح لبجيوي، الجمعة 29 يوليوز الجاري، بتدشين المقر الجديد للمنطقة الأمنية الثالثة، بحي أبواب مراكش بتراب مقاطعة المنارة.

وبحي بوعكاز الواقع على تراب نفس المنطقة الأمنية، تم تدشين الدائرة الأمنية 19، التي “سهرت ولاية أمن مراكش بدعم من المصالح المركزية للمديرية العامة للأمن الوطني على إحداثها وتجهيزها باللوازم اللوجستية وتأهيلها بالموارد البشرية اللازمة”، “مقرا لها بالبناية السابقة للمنطقة الأمنية المنارة بحي بوعكاز، وتوجد بطابقين على مساحة تقدر ب 340 مترا مربعا، وتضم عدداً من المكاتب، وقاعة للإنتظار، و فضاءا للإستقبال ، و بهوا،  ومرافق أخرى أساسية”، يقول بلاغ لولاية أمن مراكش، توصل موقع جريدة الملاحظ جورنال في وقت سابق من هذا الأسبوع بنسخة منه.

ويمتد نفوذ الدائرة الأمنية الترابي “شمالا إلى المطار المدني وغابة الشباب، وجنوبا إلى الشريفية وطريق أمزميز و دوار الهنا ، وشرقا إلى حدائق أكدال، وغربا دوار السلطان، بشعاع ترابي يقدّر  ب  10 كلم²  وساكنة تُقارب  40.000 نسمة”، يفيد نفس البلاغ.

ويضم مجال الدائرة  الترابي دواوير “مول الجمال ، واعزيب مولاي عبد الله ، وتجزئات  الزرقطوني، وبوعكاز، وإقامات  قرطبة والأندلس وغرناطة وأصيلة وباب إغلي ولمحاميد 09، وعملية مباركة، وأبراج الكتبية، والإزدهار 2-3 ، وإقامة جنان سليمان وسوق السمك بالجملة ، بالإضافة إلى مؤسسات سياحية ومطاعم ومؤسسات تعليمية ومرافق أخرى”.

تدشين المقر الجديد للمنطقة الأمنية الثالثة بحي أبواب مراكش، والدائرة الأمنية 19 بحي بوعكاز، حضرها إلى جانب والي جهة مراكش- آسفي، عبد الفتاح البجيوي، كل من والي أمن مراكش سعيد العلوة، والكولونيل ماجور، قائد القيادة الجهوية للدرك الملكي بجهة مراكش- آسفي، ورئيسة مجلس العمالة جميلة عفيف، ورئيس المجلس الجماعي لمراكش محمد العربي بلقايد، ومسؤولين أمنيين ومنتخبين، وفعاليات المجتمع المدني بالجهة.

وتعززت المؤسسة الأمنية بمدينة الصويرة، بإحداث دائرة أمنية رابعة/ الغزوة، والتي جاء إحداثها بتعليمات المدير العام للأمن الوطني عبد اللطيف الحموشي، وبدعم من المصالح المركزية للمديرية العامة للأمن الوطني وولاية أمن مراكش.، وتتألف الدائرة الرابعة/ الغزوة بمدينة الصويرة، من طابقين، على مساحة إجمالية تصل إلى 301 مترا مربعا، وتضم عدداً من المكاتب، وقاعة للانتظار وفضاء للاستقبال، وبهوا، ومرافق أخرى أساسية، ويمتد نفوذها الترابي شمالا إلى مجرى وادي القصب، وجنوبا إلى حدود جماعة سيدي كاوكي، وشرقا إلى مجرى وادي القصب، وغربا الشريط الساحلي، بشعاع ترابي يقدر ب 75 كلم² وساكنة تُقارب 14.000 نسمة.

ويضم المجال الترابي لهذه لدائرة الأمنية الرابعة، منطقة الغزوة، دواوير: الديابات،  بيجكوان، وآيت المودن، وامنين تكانت بيكلي بوشان، الزاوية، سيدي حراز، بالإضافة إلى مؤسسات سياحية ومطاعم  ومؤسسات تعليمية ومرافق أخرى.

هذه التدشينات للمقار الأمنية بمراكش والصويرة، تأتي تزامنا مع احتفالات الشعب المغربي بالذكرى 17 على تربع صاحب الجلالة الملك محمد السادس دام له التمكين، على عرش أسلافه الميامين، وهي ذكرى  ظلت على الدوام احتفاءا بالمنجز الحضاري الذي تم تحققه، وإعلانا لسياسة المشاريع السيادية للمملكة المغربية،  والمزمع الشروع في تنقيذها، تثبيتا لخيارات المملكة في الجهوية المتقدمة، وتقريب الإدارة من المواطن، تفعيلا للحكامة الجيدة التي تستنير من هدى الخطابات الملكية.

DSC_7419

DSC_7298

.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *