هيئات حقوقية وسياسية بمراكش تشجب ما وصفته تخريبا لقفل بيت شعاري المشمع في وقت سابق من يونيه 2019

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

الصورة- أرشيف (البيت مشمعا)

شجبت الهيئات الحقوقية والسياسية بالمدينة مراكش ضمن خبر غير مؤكد من صحته،  أثناء وقوفها الميداني، الثلاثاء 25 يونيه من السنة الجارية 2019، (المركز الوطني لحقوق الإنسان بالمغرب، فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، حزب النهج الديمقراطي، اللجنة الحقوقية للعدل والإحسان، الناشطة الحقوقية الأذة. وفا الطغرائي)، ما قالت عنه المعلومات التي توصلت بها إدارة جريدة الملاحظ جورنال الإليكترونية، أثر التخريب الذي تعرض له قفل باب منزل إدريس شعاري والسلاسل الموضوعة عليه، فضلا، عن الآثار النفسية التي تعرضت لها عائلة شعاري الذي كما تقول نفس المعلومات، شُمّع بيته دون قرار قضائي ولا سابق إشعار، ضمن ما وصفته ذات المعلومات، بالخرق السافر للقانون المعمول به.

 

وأكدت نفس الهيئات الحقوقية والسياسية في انتهاء الزيارة الميدانية، استنادا على نفس المعلومات على:

– تضامنها الكامل واللامشروط مع الأذ. ادريس شعاري وعائلته.

-تنديدها بهذا الخرق الواضح لحق التملك والتصرف في الملكية والشطط في استعمال السلطة الغير المبرر قانونا.

– استعدادها لمواكبة الملف قانونيا وحقوقيا حتى استرجاع الحقوق المسلوبة مع خوض جميع الأشكال النضالية لفضح الفساد والاستبداد.

-دعوة جميع القوى الاعلامية الجادة والمواطنين الغيورين والهيئات الحقوقية الوطنية والمجتمع المدني والمنظمات الدولية بالالتفاف للمطالبة بتنزيل الديمقراطية ورفع الظلم والحيف.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *