منصف السلاوي يتوقع توفر لقاح كورونا نهاية 2020 وأمريكا هي المستفيد الأول

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

صرح منصف السلاوي رئيس مبادرة الحكومة الأمريكية لتطوير لقاح ضد “كوفيد-19” بأنه يتوقع أن يكون للقاح معدلات فعالية “في نطاق 90%”، ولكن قد لا يكون هناك لقاح كافٍ متاح لجميع الأمريكيين حتى نهاية العام المقبل.

وقال السلاوي، كبير مستشاري برنامج “عملية السرعة الفائقة”: “أعتقد أنه سيكون لقاحاً فعالًا للغاية. هذا توقعي”.
وأشار السلاوي إلى أنه كوّن رأيه الشخصي بناءً على تجربته وعلى بيولوجيا فيروس كورونا، مضيفاً: “أعتقد أن هذا اللقاح سيكون فعالاً للغاية، ولن أفاجأ إذا كان في [نطاق] 90%”.

وتوقع السلاوي الرئيس السابق لقسم اللقاحات في شركة الأدوية العملاقة “غلاسكو سميث كلاين”، حيث قاد قاد تطوير 5 لقاحات رئيسية جديدة أنه سيكون هناك لقاح كافٍ لجميع الأمريكيين بحلول منتصف عام 2021، أو قد يمتد الأمر إلى نهاية 2021.

وتحدث السلاوي، الخميس، مع إليزابيث كوهين، كبيرة المراسلين الطبيين في CNN، أثناء جولته في موقع التجارب السريرية للقاح كوفيد-19 في سافانا، جورجيا. وكانت هذه أول مقابلة تلفزيونية له منذ انضمامه إلى برنامج “عملية السرعة الفائقة” في ماي الماضي.

وفي يونيو الماضي، أعطى الدكتور أنتوني فاوتشي توقعات أقل تفاؤلاً حول مدى فعالية لقاح “كوفيد-19”.

وقال فاوتشي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية: “إن أفضل ما قمنا به على الإطلاق هو لقاح الحصبة، وهو فعال بنسبة 97 إلى 98%”، مضيفاً أن ذلك سيكون رائعا إذا وصل لقاح فيروس كورونا إلى ذلك المعدل”.

ولا يعتقد فاوتشي أن لقاح فيروس كورونا يمكنه الوصل إلى ذلك المعدل، مضيفاً: “سأقبل بلقاح فعال بنسبة 70 و75%”.

ومن جانبها، وضعت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية معياراً أقل من أجل لقاح “كوفيد-19″، مشيرةً في إرشاداتها إلى أن معدل الفعالية “يجب أن يكون على الأقل 50%”.
وتملك اللقاحات معدلات فعالية مختلفة، ووفقاً للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، فإن جرعة كاملة من لقاحات شلل الأطفال فعالة بنسبة 99% إلى 100%، في حين أن لقاح الأنفلونزا فعال بنسبة 40-60%.

وقال السلاوي إنه مع استخدام لقاح “كوفيد-19″، من الممكن أن يكونوا بحاجة إلى الدعم بعد التطعيم الأولي “كل عام، أو 2 أو 3 أعوام”.

وأضاف أنه يتوقع أن يتوفر “على الأرجح بضع عشرات الملايين من الجرعات” من اللقاح في دجنبر هذا العام أو يناير من العام المقبل، وأن هذه اللقاحات ستذهب إلى الأفراد الأكثر عرضة للخطر، إذ لن تتوفر لديهم جرعات تكفي لجميع سكان الولايات المتحدة بالكامل من أول يوم.

ويشمل ذلك كبار السن، وذوي الحالات الصحية الأساسية مثل ارتفاع ضغط الدم، والسكري، وأمراض القلب والأوعية الدموية.

وأشار السلاوي إلى إنه “متفائل” بشأن توفر لقاحات لجميع الأمريكيين بحلول نهاية عام 2021، ولكن من الناحية المثالية بحلول منتصف عام 2021، مضيفاً “هذا هو هدفنا”.

وقال السلاوي إن “عملية السرعة الفائقة” تمول 8 لقاحات، مشيراً إلى أن 5 من تلك اللقحات تخضع بالفعل للتجارب السريرية بالمرحلة الثالثة أو ستبدأها بنهاية شتنبر المقبل.

وتعد تجربة المرحلة الثالثة هي الجولة الأخيرة من الاختبارات قبل أن يعرض اللقاح أمام المنظمين، ويمكن طرحه في الأسواق.

وستشمل كل من تجارب المرحلة الثالثة للقاح “كوفيد-19” مشاركة 30 ألف شخص في الدراسة.

وقال السلاوي إن جميعها لقاحات مختلفة وتتقدم في الاختبارات بسرعة كبيرة، مشيراً إلى أنه تم التعرف على الفيروس قبل 6 أشهر فقط.

وتخضع اللقاحات التي طورتها “Moderna” و”Pfizer” إلى تجارب المرحلة الثالثة في الولايات المتحدة، بينما يخضع لقاح “AstraZeneca” لتجارب المرحلة الثالثة في كل من المملكة المتحدة، والبرازيل، وجنوب إفريقيا، ومن المتوقع أن تبدأ تجارب المرحلة الثالثة لهذا اللقاح في الولايات المتحدة في غشت المقبل.

وأضاف السلاوي أنه من المقرر أن تبدأ تجارب المرحلة الثالثة للقاحات التي تنتجها كل من “جونسون آند جونسون” و”نوفافاكس” في شتنبر المقبل.

ولم يذكر السلاوي اللقاحات الثلاثة الأخرى التي ستتلقى تمويلاً من “عملية السرعة الفائقة”

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *