أخر الأخبار

مسار حياة، مسار فكر- أحمد الشرقاوي إقبال مربي الأجيال

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

الراحل احمد الشرقاوي

  عبد الرزاق  القاروني

 

   يعتبر العلامة أحمد الشرقاوي إقبال أحد الرموز التربوية والوجوه البارزة في المشهد الثقافي المغربي والعربي. بورتريه حول هذا العلامة المراكشي.

 

يوم 24 ماي 2002، تسلم الشرقاوي إقبال جائزة محمد السادس التنويهية التكريمية، تقديرا لإنتاجاته المتميزة في الميدان الثقافي والعلمي. وخلال شهر يوليوز 1995، حصل هذا العلامة على جائزة الاستحقاق الكبرى بالمغرب، عرفانا بالمجهودات التي قام بها من أجل المساهمة في إشعاع الثقافة المغربية.

 

وإضافة إلى هاتين الجائزتين المتميزتين، كان الشرقاوي إقبال على موعد مع عدة مناسبات أخرى للتكريم والاحتفاء به. فخلال سنة 1987، قام نادي الثقافة بمراكش، بتعاون مع فرع اتحاد كتاب المغرب بهذه المدينة بتنظيم حفل تكريم لفائدته. وبعد ست سنوات، قامت جمعية الأطلس الكبير، هي الأخرى، بتكريمه.

 

وقد نظم هذان الحفلان بكلية اللغة العربية بمراكش، وحضرهما نخبة من الأساتذة والعديد من أصدقاء ومعارف الشرقاوي إقبال. ومما قيل في تكريمه سنة 1987، هذه الأبيات من قصيدة للشاعر المراكشي المتميز مولاي إبراهيم الحاري، رحمه الله، التي تقول:

 

إقبالٌ موسوعـةٌ تمشي على القدمِ

ودَيْـمةُ النبـل تَسْقِي تـُربَةَ الـقيَـمِ

إقبال نابغـةُ الحمـراءِ ومُلهـمُهــا

وفذها الشـهمُ يُحيي دولـةَ الشيَمِ

إقبالٌ في اللغة الفصحى منارُهدىً

ما غـاب عن أُفقه سرٌّ من الكَلِمِ

 

ينحدر هذا العلامة، عن طريق الأب، من الولي الصالح “بوعبيد الشرقي”، دفين مدينة أبي الجعد الذي يرتقي نسبه إلى الصحابي والخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

 

رأى الشرقاوي إقبال النور سنة 1927 بدرب المجاط الكائن بحي باب هيلانة (باب أيلان) بمراكش، وولج الكتاب وهو حدث لا يتجاوز عمره أربع سنوات. وبعد فترة وجيزة، غادره حافظا للقرآن ومستظهرا لبعض المتون الأساسية في مجال الأدب وعلوم الدين.

 

قد وهبه الله صبرا وجلدا على القراءة والتحصيل، إذ كان يقرأ، كما يقول، “الثماني ساعات وصالا والشعر ساعات ولاء فما فوق ذلك، دون ضجر ولا سآمة، لا يقطعه إلا أداء فريضة دينية أو قضاء حاجة بشريـة”.

 

وقضى الشرقاوي إقبال في خدمة التعليم ما يناهز أربعين سنة، أمضى سنوات عديدة منها في التدريس بمركز تكوين المعلمين بمراكش. كما كان منزله بذات المدينة بمثابة ناد ثقافي ومحج لجميع الباحثين وطلبة العلم والمعرفة، الذين يقصدونه ليغرفوا من معينه الثقافي الذي لا ينضب أو للاستشارة والاستفادة من تجاربه وعلومه الغزيرة.

 

يعتبر الشرقاوي إقبال مربيا للأجيال، ومرجعا لا محيد عنه بالنسبة للدارسين في مجال اللغة العربية. وقد تخرج على يديه العديد من الأطر والأساتذة الذين يتقلدون مناصب عليا بالمغرب وخارجه. كما كان رجلا عصاميا يتمتع بحافظة قوية، شغوفا بالقراءة، يقضي أغلب أوقات يومه في الدراسة والبحث، حيث نحت طريقه في صخر وبصم الثقافة المغربية المعاصرة بميسم خاص.

 

وقال عنه الأستاذ الجامعي والباحث المغربي في التراث العربي الإسلامي “عباس ارحيلة،في مقال يحمل عنوانأحمد الشرقاوي إقبال ظاهرة لغوية بمراكش“، الصادر بتاريخ 31 أكتوبر 2015 بمدونته، إن هذا العلامة هو واحد من الرعيل الأول الذي نهل من التعليم الأصيل، وانفتح على التعليم العصري في مطلع استقلال المغرب، وتحمل مسؤولية التربية والتوجيه في النهضة المغربية الحديثة بمراكش، حيث عايش الانشغالات الثقافية والفكرية لتلك النهضة، خلال النصف الثاني من القرن العشرين، وآثار من خلال دروسه بمدرسة المعلمين ومحاضراته ومجالسه الخاصة والعامة، وأعماله في التراث والأدب اهتمامات الباحث بمدينة مراكش، الذي عاصر التحولات الثقافية للمغرب الحديث.

 

ويحكي الكاتب والباحث المغربي في الدراسات المعجمية عبد الغني أبو العزم في سيرته الذاتية “الضريح الآخر“، الصادرة سنة 1996، والحائزة على جائزة المغرب للكتاب، صنف الإبداع الأدبي لذات السنة، متحدثا عن الفترة التي كان يدرس فيها بمدرسة تكوين المعلمين بمراكش أن الأستاذ الشرقاوي إقبال هو الذي كان يدرس فيها اللغة العربية، حيث يقول في هذا الصدد: “كان أستاذنا الجليل، وهذه أول مرة نتعرف عليه، يتحدث من الذاكرة، ولم يكن بحاجة إلى تحضير أو إلى أي ورقة أو إلى رؤوس أقلام، وظلت هذه عادته لم يحد عنها إلا عندما يأتي محملا بالمعاجم اللغوية العديدة، مقارنا بينها، وليعرفنا في آن واحد بما تزخر به المكتبة العربية من أمهات الكتب، فهو يعرفها كما يعرف ملامح وخبايا أفراد أسرته واحدا واحدا وبكل التفاصيل. ذاكرة لا ينضب معينها، تتجول بين الدواوين الشعرية طولا وعرضاً، مصححا ومنقحا، إلى حد أننا أصبنا بعقدة الحفظ، لأن ما كنا نحفظه من شعر المعلقات وأشعار محدودة جدا للمتنبي والمعري وشوقي وحافظ إبراهيم، لم يكن يساوي جناح بعوضة أمام ما يستظهره من الآلاف المؤلفة من الشعر العربي القديم”.

 

ويعد الشرقاوي إقبال من أصدقاء الشاعر محمد بن إبراهيم (شاعر الحمراء) والشيخ المختار السوسي، حيث خلف عن الأول عدة أعمال من أبرزها: كتاب “شاعر الحمراء في الغربال”، الذي يعتبر باكورة مؤلفاته، وعن الثاني مراسلات كان قد تبادلها معه، خلال سنوات الخمسينيات، عندما كان هذا الأخير مقيما بالدار البيضاء.

 

إن مؤلفه الموسوم “بمعجم المعاجم“، قد تطلب منه ما يناهز عشرين سنة من البحث والتمحيص. وعرف فيه بالمعاجم العربية التراثية المطبوعة والمخطوطة، وهو يدل على سعة  اطلاعه وصبره في مجال البحث. وله مؤلفات أخرى في مناحي مختلفة من ميادين العلم والمعرفة.

 

وإبان فترة شبابه، نظم الشرقاوي إقبال العديد من القصائد التي تخلى عنها فيما بعد، نظرا لشعوره بعدم قوة القريحة الشعرية بها، حيث يقول: “نظرت فيها بعد فوجدتها غير شيء فأتلفتها غير آسف، وهي ما كانت لتفيد شيئا إلا أن تدل على أن ناظمها ليس من الشعر في شيء”.

 

والشرقاوي إقبال من المؤلفين غزيري الإنتاج، إذ ألف ما يناهز عشرين مؤلف، صدرت عن دور النشر المغربية والعربية. نفذ أغلبها من المكتبات وتحتاج، الآن، إلى إعادة طبعها. هذا غيض من فيض. ومهما قلنا في حق هذا العلامة، لن نستطيع أن نوفيه حق قدره.

 

لقد توفي الشرقاوي إقبال بمراكش في أواخر شهر شتنبر من سنة 2002 بعد أن أجهده المرض، مخلفا وراءه خزانة غنية ومتنوعة، وبالخصوص نموذجا ينبغي أن يحتذى في مجال العصامية، ودماثة الخلق وشساعة الفكر. وإذا كان الشرقاوي إقبال قد مات، فإنه لازال حيا بيننا بمصنفاته وكتبه التي لا تموت.

للنشر

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *