مؤسسة الإمام مالك للتعليم العتيق “إميل عين” دائرة إمنتانوت تُشَرِّفُ نجبائها في حفل نهاية السنة الدراسية 2019

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

المشرف على مؤسسة الإمام مالك (إميل عين/إيمنتانوت)

فرغت مؤسسة الإمام مالك للتعليم العتيق “إميل عين” على النفوذ الترابي لجماعة “البور” دائرة “إمينتانوت” إقليم “شيشاوة” قبل أيام، من عمليات التعلم للموسم الدراسي 2018- 2019، بإجراء احتشاد تلاقي بين طلبة المؤسسة وشخصيات محلية منتمية إلى مجال التأطير الديني، حيث تم خلاله تشريف وإجلال نجباء المؤسسة الذين أبدوا التزاما وحرصا على متابعة التعليم الديني بهذه المؤسسة التي تستقر على الوسطية في مناهج التلقين والموازنة والتيسير باعتبارهما مقصدا وصفة شرعية.

وضمن تصريح للمشرف على مؤسسة الإمام مالك بـ “إميل عين” بنفس جماعة “البور”، من أئمة دائرة “إيمنتانوت”، المؤطر الديني، عمر اليوسفي، بأن الحفل أريد منه استتمام ختم الموسم الدراسي 2018- 2019 بهذه المؤسسة، التي أضافت إليه استكمال ختم ميثاق العلماء الذي أؤطره، وذلك، في إطار حفل ديني، قرآني، أحتفي خلاله بتوزيع الجوائز على المتفوقين من طلبة المدرسة.

ونحمد الله يقول المشرف على المؤسسة، عمر اليوسفي، الذي ألهمنا حسن تحضير الحفل الذي مر بتوفيقه ضمن شروط تنظيم جيدة، وسلامة وعافية، وكل الرجاء أن يكون العمل خالصا لوجه الله تعالى في إطار هذه المؤسسة التي تقوم بدورها، وتحتضن طلبة من كل جهة، وتستمر والحمد لله بفعل أهل الخير والإحسان، مشددا، بأن الفضل دائما بعد الله جل وتعالى، يرجع إلى أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس، الذي هو دائما يشجع المدارس القرآنية والكتاتيب القرآنية والمدارس العلمية العتيقة، والقيمين الدينيين بصفة اشتمالا، سائلا الله سبحانه وتعالى، أن يجعل القرآن الكريم ربيع قلبه، وأن يحفظه بحفظ القرآن في السفر وفي الحضر، وأن يكون له وليا ونصيرا ومعينا وظهيرا في كل وقت وحين، وأن يقر عينه بولي عهده الأمير مولاي الحسن، وأن يحفظ بلدنا من الشر وأهله والسوء وأهله، إنه تعالى ولي ذلك.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *