“لنتصالح مع الكتاب “موضوع ندوة ثقافية بالبيضاء.

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

الدار البيضاء/عصام حجلي.
في إطار تجسيد مقاربة تنويع انشطة الحياة المدرسية بالمؤسسات التعليمية،وباعتبار اهمية الأنشطة الموازية أحد الأهداف الأساسية والمحورية في العملية التعليمية التعلمية ،ورافدا أساسيا تعكس من خلاله القدرات المعرفية والوجدانية والمهارية للمتعلمين من أجل تكوين متعلم منفتح وفاعل في محيطه الاجتماعي،وقادر على الرقي بشخصيته المعرفية والاجتماعية والنفسية.
وبالنظر لأهمية عملية القراءة في حياة الإنسان،كمسألة ضرورية في وجوده،واحتفاء بالكتاب،وفي سياق افتتاح أنشطته السنوية،في أفق إعداد المتعلمين للمشاركة في “مسابقة تحدي القراءة العربي”نظم “نادي العياشي للقراءة “بالثانوية الإعدادية عبد الله العياشي،بالمديرية الاقليمية لسيدي البرنوصي بالدارالبيضاء،ندوة ثقافية تحت شعار”لنتصالح مع الكتاب”،وذلك يوم الإثنين 19نونبر 2019بقاعة العروض بالمؤسسة.
حضر فعاليات الندوة مجموعة من الأطر التربوية والإدارية بالمؤسسة،والتلاميذ أعضاء النادي،وقد شدت وقائع هذا اللقاء الثقافي أنظار الجمهور الحاضر بالنظر إلى طبيعة موضوع الندوة المهم،والطريقة التي تمت بها إدارة أطوار النشاط،حيث تفاعل المتعلمون والحضور بشكل إيجابي مع فقرات الندوة،التي تخللها فقرات متنوعة من مسابقة ثقافية ،وعرض أشرطة فيديو في الموضوع مدار الندوة.
وقد ركزت مداخلة الأستاذ سفيان الركيك مسير الندوة ،حول القيمة المركزية لفعل القراءة في حياة الفرد كآلية لترقية الذات والمجتمع ،مشجعا التلاميذ على اتخاذ القراءة مشروع حياة.
فيما شددت كلمة السيد رئيس المؤسسة عبد الرحيم باموصي، على أهمية مثل هذه اللقاءات التربوية الثقافية في مسار المتعلم وفي تشكيل الوعي الثقافي بأهمية القراءة في نسج مشوار دراسي مبني على أسس متينة ،داعيا التلاميذ إلى اغتنام فرصة عقد مثل هذه الندوات لتكوين الذات معرفيا.
وتركزت مداخلة الأستاذ رشيد اهمو،الذي قدم عرضا تفصيليا حول القراءة،حول قيمة وأهمية وجدوا القراءة في حياة الإنسان،وكون الكتاب ضرورة ملحة في مسيرة الانسان في الوجود،مبرزا فضل خير جليس في حياة الشعوب،مستعرضا الواقع المخجل للقراءة في المغرب والواقع العربي ،وقد توقفت نفس المداخلة عند الحدث المتميز ،الذي صنعته التلميذة المغربية مريم امجون بعد فوزها بمسابقة تحدي القراءة العربي لهذه السنة بأبوظبي،عبر شريط فيديو ،الذي كان له عميق الأثر في نفوس المتعلمين الحاضرين.
وفي تصريح خص به جريدة”الملاحظ جورنال” حول فعاليات الندوة ،قال الأستاذ رشيد اهمو عن اللجنة المنظمة “كانت الندوة ناجحة بكل المقاييس ولعل خروج التلاميذ محبورين خير دليل على ذلك ،وقد كان لنا شرف الحضور فيها بعرض حول القراءة واتمنى ان تستمر سلسلة الندوات والأنشطة،التي تشهدها مؤسسة عبد الله العياشي كل سنة بنجاح”.

الوسوم

3 تعليقات

  1. محمد أورراي

    الشكر موصول لكل الطاقم الإداري والتربوي الذي نظم هذا اللقاء الثقافي الذي كان ماتعا بكل المقايس

  2. كنتم متألقين ونعم الأساتذة وكل كلمة شكر لن توفيكم

  3. أبدعتم ونعم الاساتذة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *