كورونا- الخيمة الطبية/ رهان متجدد وتعبئة مستمرة لتجاوز كوفيد 19/كورونا

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

جزمت كل التصريحات التي بثت حال جهوزية الخيمة الطبية التي فعل بثقة تركيب أروقة الأسرة التي يراد من إحرازها  الإيواء الصحي لحالات الإصابة بفايروس كوفيد 19/كورونا على مستوى عمالة مراكش، ويذخر تنصيبها لتعزيز بنية استقبال التطبيب والتمريض على مستوى نفس العمالة، ويدخل إنشاؤها من لدن وزارة الصحة والسلطة المحلية بموقع مستشفى إبن طفيل، التابع للمركز الإشفائي الجامعي محمد السادس بنفس المدينة، لإسكان وإنزال المصابين، وأيضا، ابتغاء الإحتواء لوضعية تأزيم النظام الصحي المرتبط بفايروس كوفيد 19، وتجاوز معيقات الإستجابة لطلب المداواة والإشفاء من الفايروس، وذلك، عقب ارتفاع منحنى المؤشر اليومي للمصابين قبل شهر، (جزمت كل التصريحات) بأن هذا الإنجاز الذي أجري وفق المشاهدة التدبيرية التي سلكتها ذات السلطات المحلية، وأعلنت عنها سلطة ولاية جهة مراكش-آسفي، عمالة مراكش، من خلال إجراءات المراقبة والمرافقة لتطور الوضعية الوبائية في الفترة الأخيرة من المرحلة الثانية على ظهور نائبة الفايروس، ووفق الرؤية التدبيرية لوزارة الصحة، من شأنه (الإنجاز) استعادة ما انفلت من طوق التحكم في انتشار الفايروس، وجزت مكاسبه مرحلة التخفيف الجزئي للحجر الصحي، وإعادة تجميع ما تشتت من الجهد على مسالك الإسترجاع للدورانية الإجتماعية خلال نفس مرحلة التخفيف الجزئي للحجر الصحي.

إقامة نفس الخيمة الطبية بذات مستشفى إبن طفيل، والتي من الأكيد أن تباشر  الأربعاء 26 غشت هذه السنة 2020، الشروع في استقبال مرضى كوفيد 19، من درجتي الحالات {الحرجة} وحالات {العلاج ما قبل الإنعاش}، بحسب المعلومات المتوفرة لجريدة الملاحظ جورنال حول إنشاء نفس الخيمة الطبية، قصت شريط إعلانها مستشفا ميدانيا بالوقفة التي ساقها الثلاثاء 25 نفس الشهر، تفقد والي جهة مراكش-آسفي، عامل عمالة مراكش، قسي كريم لحلو، الذي واكب تفاصيل الإحداث للخيمة الطبية على فترة الإشتغال التي امتدت زمنا يسيرا، بالنظر إلى جسامة اللحظة التي يأتي فيها إنشاء الخيمة الطبية، وإلحاحية المسئولية التي استوفته بين آخر الأسبوع المنصرم وبحر الأسبوع الجاري من نفس شهر غشت نفس السنة 2020، وثبتت نفس الوقفة لوالي الجهة، عامل عمالة مراكش، كريم قسي لحلو بالخيمة الطبية التي جاب مختلف أجنحتها المرتقب في إحداثها التقدم بالنتائج المأمولة من التغطية الصحية لمرضى كوفيد19، وتحصيل مكاسب طبية متدبرة في تدخلها للأعطاب التي قيدت استمرار التسجيل للمردودية المؤملة التي تحققت للنظام الصحي على مستوى المدينة مراكش في إطار المنظومة الوطنية خلال المرحلة الأولى من انتشار الوباء، (ثبتت) إرادة ومسعى التضام بين مختلف الأجهزة والقطاعات والمؤسسات الفاعلة في مواجهة فايروس كوفيد 19 على مستوى عمالة مراكش، الأمر الذي يعكسه ويبرزه العمل الذي يصر على رعاية المصابين بضراء الفايروس التاجي، من خلال إنشاء الخيمة الطبية الموقوفة على تركيز العناية بمرضى كوفيد 19، واستوجب القيام به من قبل والي الجهة، عامل عمالة مراكش، كريم قسي لحلو، {الإشادة} و{تقريظ} و{تزكية} عمل كل المتدخلين الذين أجرت وأنجزت التشاركية بينهم تحقيق نفس المشروع الصحي طبق الجدولة الزمنية المتوقعة لنصب نفس الخيمة الطبية التي هيئت لاحتضان المشافاة للمصابين بالفايروس.

وتعد الوحدة الإستشفائية المتعلقة بالعناية المركزة بعين نفس الخيمة الطبية، والتي من شأنها كفالة الحالات الحرجة الوافدة من مشافي مراكش، انبساطا وتمددا منشدا إلى الطاقة الإيوائية لمستشفى ابن طفيل، بتأكيد مدير المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، الدكتور لحسن بوخاني، هذا في ما أجدى رئيس قسم الإنعاش والتخدير بنفس المركز الإستشفائي الجامعي محمد السادس، سعيد يونس، أن الخيمة مستوفية التحضير لاستقبال مرضى (كوفيد-19)، متوفرة على كل التجهيزات الأساسية التي تطلبها المرحلة لعلاج المرضى المصابين بفايروس كوفيد19، ضمنها تجهيزات الدعم التنفسي {الأوكسجين}، وتتمثل وظيفته الرئيسية بحسب المعلومات العلمية، في ضخ أو نفخ الهواء الغني بالأوكسجين في الرئتين، علاوة، على إحراز التجهيزات الطبية لنفس الخيمة الطبية، على آليات التتبع للضغط الدموي ومراقبة نسبة حاجة الدم من الأوكسجين المضخوخ والذي تطلبه الحالات الحرجة، وهي التجهيزات والمعدات الطبية التي تم إخضاعها للتجربة في أثناء نفس الوقفة التفقدية لوالي الجهة، عامل عمالة مراكش، قسي كريم لحلو، للخيمة الطبية المقامة بمستشفى إبن طفيل بمراكش.

وفي الخلاصة: الخيمة الطبية بمراكش/ رهان متجدد في إطار التعبئة المستمرة لتجاوز كوفيد 19/كورونا

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *