أخر الأخبار

الحسم في إجراء المشروع الإسكاني لدوار”أكوت”ودمج دوار”الروساين”بتمصلوحت وتأهيل دوار بن عماربسيدي عبد الله غياث(بلاغ)

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

أرست السلطات المحلية بإقليم الحوز التوجه الممهد والْمُوَطِّنِ للمشروع الإجتماعي المستهدف إلى التعويض الإسكاني، للحالات التي سبق وانسحبت عليها عملية الهدم بدوار “أكوت” جماعة تمصلوحت، وذلك، في إطار برنامج معالجة السكن غير اللائق، خلال العام 2010، والثابت في سياقها تمكين هذه الحالات من التعويض بالمشروع السكني (العرصة) الذي واجه تأخيرا في الإنجاز بإيعاز من بعض الإجراءات الإدارية والقانونية المرتبطة بتصفية العقار القائم على وعاء معقب ومحبس ومحفظ، استنادا إلى بلاغ تلقت جريدة الملاحظ جورنال نسخة منه من عمالة الإقليم.

واستحضر ذات البلاغ، بأن المشروع  قد ظل موضوع سلسلة من اللقاءات والإجتماعات التي ضمت إليها مختلف المتدخلين من سلطة إقليمية ومصالح حكومية معنية وشركة العمران، لتوفير حلول مواكبة للبعد الإجتماعي للمشروع، حيث يدخل الإجتماع الأخير الذي اجتمع الإثنين 7 أكتوبر 2019، والذي سيعقبه اجتماع مماثل الأربعاء 9 نفس للحسم في الجانب التقني والقانوني للمشروع، يقول نفس البلاغ الذي أطاح بادعاء جهات بأن ما قد تم تحقيقه من نتائج متقدمة في شأن تسوية وضعية الحالات التي شملها الهدم بدوار “أكوت”، وسيتم تمكين أصحابها من بقعهم، وتعرف دمج حالات مشابهة  “بدوار الروساين ” بنفس الجماعة الترابية تمصلوحت، هو من إنجاز حركتها الإحتجاجية، وفي مقدمة هذه الإنجازات دعوة سلطات إقليم الحوز، مؤسسة العمران للتسريع بإنجاز الوثائق الإدارية و القانونية  الخاصة بكل من أشغال  تأهيل دوار بن عمار القائم بعقار “كران وغرار بجماعة سيدي عبد الله غيات”، و مشروع العرصة بتمصلوحت.

نص البلاغ كما تلقته جريدة الملاحظ جورنال من المصدر

بــــــلاغ

في إطار الاهتمام البالغ والمتواصل من طرف هذه السلطة الإقليمية لإيجاد حلول مناسبة  و ملائمة  لبعض المشاكل التي  ظل الإقليم  يعرفها منذ سنوات مضت، و خاصة،  ما يتعلق بالنزاعات حول  العقارات،  فإنها ما فتئت تواصل عقد سلسلة من الإجتماعات مع الأطراف المعنية بحضور ممثلي المصالح الحكومية المعنية، و تأتي في هذا الإطار  المبادرات المحمودة  لهذه السلطة الإقليمية لتجاوز النزاع الإجتماعي الذي ظل  يعرفه منذ سنة 2005 “دوار اكوت ” الذي يدخل في إطار إعادة الهيكلة موضوع اتفاقية شراكة تتعلق ببرنامج معالجة السكن الغير اللائق و الناقص التجهيز بإقليم الحوز خلال فترة  2011- 2015 ، و يتواجد بجماعة وقيادة تمصلوحت على عقار محبس و معقب و محفظ في اسم ورثة مولاي الحاج المصلوحي، و الذي سبق أن عرف بتاريخ 03/06/2010 عملية هدم 47 حالة.

 

و اعتبارا  للبعد الاجتماعي  للأشخاص الذين شملهم الهدم (47 حالة ) و في إطار الجهود المبذولة لإيجاد حلول ملائمة لهذه الحالات، انعقدت عدة اجتماعات على المستوى المحلي، و كذا،  بمقر هذه العمالة  بحضور السلطات المحلية و ممثلي  المصالح  الحكومية  المعنية  و شركة العمران،  تم خلالها التوافق  على تعويضهم  بالمشروع السكني العرصة الذي ستنجزه شركة العمران  بنفوذ الجماعة الترابية تمصلوحت .

 

إلا أن  بعض الإجراءات الإدارية  و القانونية  المتعلقة بتصفية العقار موضوع مشروع العرصة الذي تعتزم شركة العمران انجازه بنفوذ جماعة تمصلوحت، لتمكين المجموعة التي شملها الهدم المذكور من الإستفادة  من بقع أرضية ساهم في التأخير في إخراج مشروع العرصة إلى حيز الوجود.

 

و يأتي اجتماع يوم الاثنين 07 اكتوبر ،2019 المنعقد بمقر العمالة برئاسة السلطة الإقليمية بحضور ممثلي  المصالح المعنية بالعمالة  و مديرة شركة العمران بمراكش، تم خلاله الإطلاع على الأشواط  المهمة التي قطعها هذا الملف ، مع تحديد يوم الاربعاء9 اكتوبر2019 لعقد اجتماع يتم خلاله  الحسم فيما يتعلق بالجانب التقني و القانوني، و خاصة،  ما هو مرتبط باستكمال مسطرة التحفيظ العقاري حتى تتمكن شركة العمران من مباشرة أشغال تجزئة العقار و تمكين المستفيدين من  بقعهم ، و موازاة مع ذلك، سيتم دمج الحالات المشابهة  و البالغ عددها 46 و المتواجدة “بدوار الروساين ” بالجماعة الترابية تمصلوحت.

 

وجدير بالإشارة إلى أن بعض الجهات – بعد اطلاعها على النتائج  المتقدمة التي تم التوصل إليها بخصوص “دوار اكوت” بجماعة تمصلوحت،  و كذا، نزاع “عقار كران وغرار” الذي  ترجع جذوره التاريخية إلى بداية الستينيات من القرن العشرين  و المتواجد بجماعة سيدي عبد الله غيات”- تقوم بتنظيم حركات احتجاجية لإثارة الرأي العام المحلي، أن  هذه النتائج ترجع حسب عزمها إلى ضغوطاتها على الإدارة.

 

و إيمانا من هذه السلطة الإقليمية التي تبقى منكبة باهتمام كبير و لا تذخر جهدا من أجل  إيجاد الحلول المناسبة  و في أقرب الآجال لجميع المشاكل التي يعرفها الإقليم منذ أمد بعيد،  تعمل جاهدة بنوع من الحكمة و التبصر عن طريق تبني مقاربة تفاوضية تعتمد على فكرة تشجيع التواصل والحوار التفاوضي، كما أنها دائما في اتصال دائم مع جميع الجهات المعنية قصد تسوية  الملفات المطروحة.

و في هذا الإطار تمت  دعوة مؤسسة العمران للتسريع بانجاز الوثائق الإدارية و القانونية  الخاصة بكل من أشغال  تأهيل دوار بن عمار المتواجد بعقار “كران وغرار بجماعة سيدي عبد الله غيات”، و مشروع العرصة السالف الذكر، مع  إعطاء التعليمات للسلطات المحلية المعنية لمواكبة و تتبع هذه المشاريع.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *