ساجد- يستقطب دعم الإستضافة للدورة 24 للجمعية العامة للمنظمة العالمية للسياحة على هامش (فيتور2019) بإسبانيا

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

كتب- عبد الرزاق أبوطاوس

أثار وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والإقتصاد الإجتماعي، محمد ساجد، خلال اللقاءات التي عقدها مع مختلف المسؤولين وصناع القرار في المجال السياحي، ضمن إطار اليوم الأول من الدورة 39 للمعرض الدولي (فيتور)، الذي افتتح فعاليات الدورة أول أمس الأربعاء 23 يناير من السنة الجارية 2019 بالعاصمة الإسبانية (مدريد)، (أثار) موضوع ترشيح المغرب لاستضافة الدورة 24 للجمعية العامة للمنظمة العالمية للسياحة المقرر تنظيمها عام 2021، وكرست نفس اللقاءات، إلى استقطاب  دعم عدد من الدول الصديقة بحوض المتوسط، ودعم ومساندة البلدان الإفريقية والعربية، إذ أعرب عن تطلع استقبال المغرب للجمعية العامة للمنظمة العالمية للسياحة 2021، بالقول (نأمل في الحصول على شرف تنظيم واحتضان هذا الاجتماع في مدينة مراكش، من أجل مواصلة التعريف ببلدنا وبما تزخر به المملكة من إمكانات ومؤهلات تاريخية وثقافية وحضارية عريقة “، بحسب المعلومات التي وفرها تصريح مد به وكالة المغرب العربي للأنباء على هامش زيارته للرواق المغربي الذي صمم تهيئته بالمزاوجة بين الأصالة والمعاصرة بذات المعرض الدولي للسياحة بالعاصمة مدريد، وعلى مساحة 312 مترا مربعا، المكتب الوطني المغربي للسياحة.

قبالة ذلك، وصف وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والإقتصاد الإجتماعي، محمد ساجد، مشاركة المغرب في الدورة التي شهدت حفل افتتاحها سفيرة المغرب بالمملكة الإسبانية، كريمة بنيعيش، والمدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة، عادل الفقير، (وصفها) “جد مهمة”، اعتبارا للحضور المؤسساتي للهيئات والمؤسسات المكلفة بالترويج السياحي، في مقدمتها المكتب الوطني المغربي للسياحة والمراكز الجهوية للسياحة، علاوة، على دار الصانع، أو من خلال المهنيين والفاعلين في القطاع (وكالات الأسفار بمختلف جهات المملكة )، سيما، وأن هذا الحدث الدولي يقول نفس الوزير، (يعد منصة عالمية للترويج السياحي ولتقديم آخر المستجدات والآليات المعتمدة في تنمية وتطوير القطاع)، وفي ما (يشكل مناسبة للمسئولين والمهنيين والفاعلين في القطاع السياحي بالمغرب الذين يشاركون في هذه الدورة، عقد لقاءات وإقامة شراكات، سواء مع نظرائهم من مختلف الدول المشاركة، أو مع عملاء جدد، وكذا، البحث عن آفاق جديدة لدعم وتعزيز علاقات الشراكة والتعاون).

ويضم الوفد المغربي المشارك في الدورة 39 للمعرض الدولي للسياحة ( فيتور 2019 ) 150 من المهنيين والفاعلين والمستثمرين المغاربة في القطاع، يمثلون المراكز الجهوية للسياحة والسلاسل الفندقية ووكالات الأسفار، وزهاء 30 من الشركات العارضة، موزعة ما بين شركات الملاحة الجوية والبحرية ومجموعات الصناعة التقليدية، والتي من المعول أن تسلط الضوء على مختلف المؤهلات والإمكانات السياحية التي تتوفر عليها المملكة، والتعريف بها، وتثمين المنتج السياحي الوطني؛ استنادا إلى نفس المصدر الذي أوضح القول في شأن نفس المشاركة المغربية بنفس الدورة 39 للمعرض الدولي للسياحة ( فيتور 2019 )، اعتبارها تروم إبراز المؤهلات السياحية الوطنية، وتنوع وغنى المنتوج، والبحث عن آفاق جديدة لتنمية وتطوير الشراكات، وبالتالي، المساهمة في تكريس المغرب كوجهة سياحية معروفة في العالم .

إلى هذا يسجل خلال هذه الدورة 39 من المعرض الدولي للسياحة (فيتور 2019، بتوسيع فضاءات العرض، وإحداث جناح جديد مخصص للعرض السياحي بمنطقة الشرق الأوسط ،وإدماج سلاسل سياحية جديدة، خاصة سياحة الصناعة السينمائية في مختلف الأنشطة المبرمجة، في أفق تلبية الطلب المتزايد لمنتجي الأفلام الذين يبحثون لأعمالهم عن مواقع تصوير جديدة، تبعا لنفس المصدر، وكالة المغرب العربي للأنباء.

 

 

 

 

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *