أخر الأخبار

زنة مخدر الحشيش المحجوز أمس الأربعاء بشاحنة متخلى عنها بطنجة وازت ما يفوق 15 طنا

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

بلغ مقدار الزنة من مخدر (الحشيش) الذي حجزته عناصر أمن ولاية أمن طنجة، زوال أمس الأربعاء 9 يناير السنة الجارية 2019، محملة بشاحنة للنقل الدولي، كانت راكنة بحي بوخالف بنفس المدينة، عدد 15 طنا و 244 كيلو غراما، تبعا لما أخبرت به المديرية العامة للأمن الوطني.

وأورد بلاغ نفس المديرية العامة للأمن الوطني، في شأن عملية الحجز للمخدر، وتمت نفس اليوم بنفس المدينة طنجة، بأنه قد تم أنه تم العثور على كمية المخدرات المحجوزة داخل تجويف معد خصيصا لتهريب المخدرات على متن شاحنة للنقل الدولي تحمل لوحات ترقيم مسجلة بالمغرب، والتي حدث رصدها على مستوى حي بوخالف بمدينة طنجة.

وأبان نفس البلاغ الذي تناقلته وسائل الإعلام، أن حجز هذه الكميات القياسية من مخدر الشيرا، يأتي في سياق مواصلة البحث الذي تباشره المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة طنجة بتنسيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، والذي أسفر عن حجز الشحنة الأولى من المخدرات بميناء طنجة المتوسط يوم السبت المنصرم، والتي ناهزت 13 طنا و750 كيلوغراما، قبل أن يتم حجز الشحنة الثانية زوال أمس الأربعاء، ليصل مجموعة المخدرات المحجوزة في كلتا العمليتين 28 طنا و994 كيلوغراما من المخدرات.

وتشير المعطيات الأولية للبحث يستزيد ذات البلاغ، إلى ضلوع شبكة إجرامية عابرة للحدود الوطنية في محاولة تهريب هذه الكميات الكبيرة والقياسية من المخدرات، والتي يشتبه في كونها أنشأت شركات وهمية لإخفاء أنشطتها غير المشروعة، كما يشتبه ارتباطها بعدة شبكات إجرامية سواء داخل المملكة أو في أوروبا.

وأكدت المديرية العامة من خلال نفس البلاغ، أن الشرطة القضائية بمدينة طنجة ستواصل أبحاثها وتحرياتها بتعاون وثيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، وتحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك من أجل توقيف كافة المتورطين في هذه القضية، وكذا الكشف عن جميع أنشطة هذه الشبكة الإجرامية سواء في مجال الاتجار في المخدرات أو في ميدان غسيل الأموال.

 

للنشر

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *