خلف قضبان السجن النافذ ضمن ملف الإساءة (حمزة مون بي-بي)- دنيا بطمة وشقيقتها ابتسام ومصممتا الأزياء عياش وشاكيري

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

عبد الرزاق أبوطاوس

ألحق الحكم الذي أعلنت عنه الغرفة الجنحية بابتدائية مراكش المتضامة الأربعاء 29 يوليو 2020، لاستكمال الترافع الذي أجلت هيئة ذات الغرفة تواصله أول أمس الثلاثاء 28 ذات شهر السنة، على المتابعين في إطار ما بات ينعت مجموعة {دنيا بطمة} ضمن قضية ملف الإساءة والتعيير والتعريض بالأشخاص (حمزة مون بي-بي)، بالمدانين في إطار نفس القضية التي بثت فيها الغرفة الجنحية بذات المحكمة من خلال ثلاثة مجموعة (البلوغر كلامور)، وضمت أسماء المراسل الصحافي (م- ض)، صاحب وكالة لكراء السيارات (ع-س)، بالإضافة إلى (س- ج/ الملقبة كلامور)، وأدين الثلاثة بالسجن النافذ سنتين (2)، وملف الهاكرز (أ- ع) المدان بالسجن النافذ سنتين(2)، ومجموعة {دنيا بطمة} التي ضمت بالإضافة إلى المغنية {دنيا بطمة} مصممات الأزياء شقيقة الأخيرة (ابتسام بطمة) والمقتادة من دولة الإمارات العربية المتحدة بعد توقيفها من لدن أمن مطار دبي الدولي (عائشة عياش)، والأخرى (صوفيا شاكيري) الموقفة من لدن أمن مطار طنجة، إذ قضت ذات الغرفة بإدانة المجموعة بأحكام تقع بين 8 شهور والعام ونصف العام.

وحسب نطق الهيئة القضائية بالغرفة الجنجية بابتدائية مراكش، والذي تناقلته مصادر إعلامية، أن هيئة المحكمة قد أدانت المغنية (دنيا بطمة) بالسجن النافذ 8 شهور، بينما أدانت شقيقتها (ابتسام بطمة) بالسجن النافذ عاما واحدا، هذا في ما قضت بالسجن النافذ عاما ونصف العام على (عائشة عياش)، و 10 أشهر سجنا نافذا على (صوفيا شاكيري).

جدير بالإشارة إلى ذلك، أن قاضي التحقيق بذات المحكمة كان قد أسقط عن المغنية (دنيا بطمة) وشقيقتها (ابتسام بطمة) تهمة (النصب والإبتزاز)، إذ أفاد بحسب المعلومات المتوفرة لجريدة الملاحظ جورنال، أنه لم يتولد أو يحصل عن التحقيق التفصيلي الذي باشره، ما يشير إلى تورط الشقيقتين المرتبط اسمهما بملف الإساءة والتعيير والسلب (حمزة مون بي- بي)، المغنية (دنيا بطمة) وشقيقتها مصممة الأزياء (ابتسام بطمة) إلى تورط الإثنتان في اقترافهما جنحة المشاركة في النصب بالنسبة للمغنية دنيا، وجنحتا النصب والمشاركة في النصب بالنسبة للشقيقة ابتسام، إذ لم تتوصل التحقيقات على هذا الجانب من التهم التي تتابع بهما النيابة العامة الشقيقتين دنيا وابتسام في إطار نفس ملف الإساءة والتعيير والسلب (حمزة مون بي- بي)إلى إنتاج أدلة كافية لتورط الشقيقتين في ارتكاب جنحة النصب والنصب والمشاركة في النصب كلا حسب المنسوب إليها من هاتين التهمتين التي يتضمنها ملفا المتابعة المنجزان للملاحقة القضائية للشقيقتين، والمؤلفان من تهم ذات صلة بنفس الملف (حمزة مون بي- بي)، وبالتالي، فإن التحقيقات في هاتين التهمتين من بين الأخرى، وبأمر من قاضي التحقيق قد أسقط عن الشقيقتين المتابعة القضائية في إطارهما، وحفظ الملف في خصوصهما إلى حين ظهور أدلة جديدة، وأيدت استئنافية مراكش التي بثت في الإستئناف الذي تقدمت به النيابة العامة حول إسقاط تهمة النصب عن دنيا وشقيقتها ابتسام، ذات القرار، تبعا للمعلومات المتوفرة لموقع جريدة الملاحظ جورنال.

نفس التحقيقات، التي باشرها قاضي التحقيق بذات ابتدائية مراكش، أظهرت بحسب نفس المصدر، ضلوع الشقيقتين دنيا وابتسام، في ارتكاب {جنح المشاركة والدخول إلى نظام المعالجة للمعطيات عن طريق الإحتيال، والمشاركة عمدا في عرقلة سير هذا النظام، وإحداث اضطراب فيه وتغيير طريقة المعالجة، وبث وتوزيع عن طريق الأنظمة المعلوماتية أقوال أشخاص وصورهم دون موافقتهم، وبث وقائع كاذبة قصد المساس بالحياة الخاصة للأشخاص بقصد التشهير بهم والمشاركة في ذلك}، وهي التهم المقيدة بالتعقب القضائي للشقيقتين في إطار نفس الملف (حمزة مون بي- بي) إلى جانب التهمة التي أسقطتها التحقيقات عن الشقيقتين دنيا وابتسام، والمتعلقة بالنصب والنصب والمشاركة في النصب.

ذات التحقيقات التفصيلية ثبتت لدى قاضي التحقيق تورط مصممة الأزياء {عائشة عياش} في جنحة {المشاركة والدخول إلى نظام المعالجة للمعطيات عن طريق الإحتيال، والمشاركة عمدا في عرقلة سير هذا النظام، وإحداث اضطراب فيه وتغيير طريقة المعالجة، وبث وتوزيع عن طريق الأنظمة المعلوماتية أقوال أشخاص وصورهم دون موافقتهم، وبث وقائع كاذبة قصد المساس بالحياة الخاصة للأشخاص بقصد التشهير بهم والمشاركة في ذلك}، بالإضافة إلى جنح { محاولة النصب والتهديد بإفشاء أمور شائنة والارتشاء والوساطة في الدعارة وأخذ نصيب ما يحصل عليه الغير من الدعارة والمشاركة في إفشاء سر المهنة وإهانة هيئة منظمة والتهديد}.

وفي ما تابعت نفس التحقيقات التفصيلية تورط  {صوفيا شاكيري} الموقوفة بمدينة طنجة على ذمة نفس ملف الإساءة (حمزة مون بي- بي) بتهم {النصب وانتحال صفة ينظم القانون شروط اكتسابها، والتدخل بغير صفة في وظيفة عامة والمشاركة في التقاط وبث صور شخص دون موافقته وبقصد المساس بحياته الخاصة والتشهير به} ، بحسب المعلومات المتوفرة لجريدة الملاحظ جورنال .

 

 

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *