ترحيل “جثامين” المغاربة الذين قضوا في قصف “حفتر” الجوي على مخيم تاجوراء ضمن ثلاثة مراحل

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

الصورة- أرشيف القصف

شرعت القنصلية العامة للمملكة المغربية في تونس، في ترحيل جثامين المواطنين المغاربة الذين قضوا في القصف الجوي لقوات المشير المتقاعد “خليفة حفتر”، الثلاثاء 2 يوليو هذه السنة 2019، وطال مخيم إيواء المهاجرين غير الشرعيين شرق العاصمة الليبية “طرابلس”، وأحصى في حصيلة أولية 7 وفيات من بين 18 مغربيا، وسجل إصابة 8 آخرين، واعتبار 3 في عداد المفقودين، حيث من المرجح أن تكون المرحلة الأولى من الترحيل لجثامين الضحايا المغاربة في القصف، قد ابتدأت الجمعة 12 نفس الشهر، تبعا لبلاغ القنصلية العامة للمملكة المغربية في تونس في شأن نفس عملية الترحيل للجثامين.

الشروع في عملية الترحيل للجثامين، تأتي بتأكيد  نفس المصدر بالقول، بأن “القنصلية باشرت عملها مع السلطات المغربية والليبية لإتمام جميع إجراءات التعرف على ضحايا القصف الذي طال مركز إيواء المهاجرين بتاجوراء”، ومتابعة “جميع الإجراءات المتعلقة بتحديد هويات المتوفين وإعداد جميع الوثائق المتعلقة بترحيل الجثامين”.

وأوضح عين البلاغ، بأن القنصلية العامة للمملكة المغربية في تونس، بتنسيق مع وزارة الشئون الخارجية والتعاون الدولي، والوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشئون الهجرة، بأن عملية الترحيل للجثامين ستتم  على ثلاثة مراحل ابتداء من الجمعة  12 يوليوز 2019،  كما قامت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، يضيف نفس البلاغ، إبلاغ أسر الضحايا بخبر وفاة أبنائها وبمواعيد وصول الجثامين إلى مطار محمد الخامس الدولي.

وتواصل القنصلية العامة للمملكة المغربية في تونس، بتنسيق مع الهلال الأحمر الليبي، اتصالاتها بالمواطنين المغاربة الجرحى للإطمئنان على حالتهم الصحية، وترتيب إجراءات ترحيلهم إلى المغرب، يؤكد نفس البلاغ الذي أضاف القول، بأن وزارة الخارجية والتعاون الدولي المغربية، كانت قد أكدت وفاة 7 مغاربة في القصف الجوي الذي استهدفت من خلاله قوات المشير المتقاعد “خليفة حفتر”، مركز “تاجوراء” لإيواء المهاجرين غير الشرعيين.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *