انطلاق فعاليات المنتدى الجهوي لبرنامج تعزيزالتسامح بمراكش

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

عبد الرزاق  القاروني

تحت شعار:”من أجل مدرسة متجددة، مواطنة، منصفة ودامجة”،أعطت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مراكش-آسفي، يوم الإثنين 28 يونيو 2021 بمراكش،الانطلاقة لافتتاح فعاليات المنتدى الجهوي لبرنامج دعم تعزيز التسامح والسلوك المدني والمواطنة والوقاية من السلوكات المشينة بالوسط المدرسي المعروف اختصارا باللغة الفرنسية بـ APT2C” “.

ويروم هذا المنتدى تعريف مختلف الشركاء والمتدخلين في منظومة التربية والتكوين، على صعيد الجهة، بالإنجازات المتميزة التي حققها هذا البرنامج الواعد، طيلة ثلاث سنوات من أجرأته، بإشراف وتأطير من طرف الوزارة الوصية، وبدعم مادي من الصندوق الإنمائي للأمم المتحدة وسفارة النرويج بالرباط.

وبهذه المناسبة، ألقى مولاي أحمد الكريمي، مدير الأكاديمية، كلمة افتتاحية أكد من خلالها أن هذا البرنامج يختزل مجموعة من المكونات والأهداف التي تسعى الأكاديمية من خلالها إلى الرفع من نجاعة التدابير الخاصة بالحياة المدرسية، مبرزا، أن هذا المكون الحيوي بمنظومة التربية والتكوين يمكن المؤسسات التعليمية من الاشتغال على التنمية المستدامة والبيئة والفن، عبر الإبداع في عدة مجالات، من بينها:القصة المصورة والسينما والرسم، إضافة إلى الكاريكاتير.

وأضاف أن إبداعات التلميذات والتلاميذ والمؤطرين الفنية والأدبية، أعطت دفعة قوية للمشروع رقم 10 المتعلق بالإرتقاء بالحياة المدرسية، الذي يندرج ضمن حافظة المشاريع التي يتم من خلالها تنزيل مقتضيات القانون الإطار رقم 51.17 الخاص بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، مشيرا، إلى ارتفاع عدد الأندية التربوية بالمؤسسات التعليمية، وإلى الأثر الإيجابي للسلوكات داخل هذه المؤسسات، سواء تعلق الأمر بالسلوكات الإيجابية أو الحد من السلوكات المشينة، إضافة إلى ارتفاع مستوى الإنتاجات، في إطار الأسناد التثقيفية التي يشتغل عليها هذا البرنامج.

وبدوره، تناول الكلمة عبد العزيز عنكوري، المدير المساعد المكلف بالحياة المدرسية والمنسق الوطني للبرنامج بالوزارة، ليشير أن التلميذات والتلاميذ بفضل هذا البرنامج، قد أصبحوا يوظفون مختلف الدعامات الرقمية في الإتجاه الإيجابي، من خلال الفيديو والكاريكاتير والقصة المصورة والمسرح التفاعلي، موضحا، أن هذا المنتدى له عدة أهداف نجملها في تعزيز قيم التسامح والمواطنة، علاوة على محاربة الظواهر المشينة في الوسط المدرسي، ومشيدا بالمجهودات التي تبذلها مختلف المديريات الإقليمية بالجهة، بهدف إنجاح هذا البرنامج وإرساء مدرسة المواطنة.

إلى ذلك، عرف هذا المنتدى تقديم لوحات موسيقية، من أداء مجموعة من التلميذات والتلاميذ التابعين لمديرية مراكش، وعرض مشاهد من مسرحية المونودراما، التي تحمل عنوان “قف”، والتي تعالج موضوع محاربة بعض السلوكات الاجتماعية المشينة، وكذا تقديم عرض موسيقي لفرقة كناوة من الصويرة، إضافة إلى لوحة استعراضية رياضية لفرقة مختلطة في مجال الكراطي من مديريتي اليوسفية والحوز، تضم في عضويتها أبطالا وطنيين وجهويين.

وتميز هذا الملتقى بتنظيم أروقة ومعارض للمديريات التابعة للأكاديمية، للاطلاع على أبرز إنتاجات المؤسسات المنخرطة في هذا البرنامج في مجال الأسناد التثقيفية، من فيديو تربوي وقصة مصورة، وإذاعة مدرسية، إضافة إلى المسرح التفاعلي؛ كما شهد المنتدى تنظيم رواق للإذاعة المدرسية من تنشيط مجموعة من تلميذات وتلاميذ مديريتي اليوسفية والحوز، ورواق للفنون التشكيلية، إضافة إلى ورشة تفاعلية وتكوينية، لفائدة عدد من طلبة سلكي الإدارة التربوية والدعم الإجتماعي من المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بجهة مراكش-آسفي، وملحقة المشور التابعة لذات المركز.

ويشار أن تنظيم هذا المنتدى، الذي يستمر على مدى يومين، يأتي تفعيلا لخطة العمل السنوية للبرنامج، وتنفيذا لمقتضيات القانون الإطار رقم 51.17، خاصة المشروع رقم 10 المتعلق بالإرتقاء بالحياة المدرسية، الذي يروم في هدفه الرابع تعزيز قيم المواطنة والسلوك المدني والتنمية المستدامة، وفي الختام، تتويجا للأبواب المفتوحة للبرنامج التي تم تنظيمها، على صعيد المديريات الإقليمية التابعة للأكاديمية، خلال الفترة الممتدة ما بين 21 و24 يونيو 2021.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *