النقابة الوطنية للصحة العمومية بمراكش للأساتذة الأطباء-لأننا نقابة مواطنة نرفض التستر وتكريس الطبقية الإستشفائية

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

الصورة- أرشيف

كتب: عبد الرزاق أبوطاوس

سفّل البيان الجهوي رقم 3، الصادر عن المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للصحة العمومية، العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل (فدش)، تحت بند عريض (توضيح للرأي العام المحلي والوطني بشأن الوضعية الخطيرة التي يعيشها المركز الإستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش)، (سفّل) ما تضمنه بيان صدر في وقت سابق عن المكتب المحلي لكلية الطب والصيدلة بمراكش، واصفا نفس البيان الذي أبدى تجاهه المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للصحة العمومية،استغرابا، بيانا “تضليليا”، تبعا لما أوردته نسخة البلاغ المتناقلة في الإعلام المحلي لذات المدينة مراكش، والذي سحّ مبتغيا النيل من الأطر النقابية المحلية والجهوية، التي (خاضت مؤخرا اعتصاما مفتوحا بمستشفى ابن النفيس للأمراض النفسية والعقلية من اجل تحسين ظروف الاستشفاء اللاانسانية التي يعاني بسببها النزلاء والموظفون على حد سواء)، يقول نفس البيان الجهوي رقم 3 للمكتب الجهوي للنقابة الوطنية للصحة العمومية.

البيان الذي خرج به نفس المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للصحة العمومية، العضو المؤسس للفدرالية الديمقراطية للشغل، بعد اجتماع مكاتبه المحلية و الإقليمية بجهة مراكش-آسفي، يفسر ضرورة اللجوء إلى اعتماده، انطلاقا من كون النقابة (نقابة مواطنة، رفضت التستر عن الوضع المزري الذي يحط من كرامة النزلاء، ولأننا نبهنا في بيانات سابقة للسياسة التي نهجتها إدارة ابن النفيس، من خلال خلق وحدات صحية ذات طاقة استيعابية محدودة مؤدى عنها، تكرس الطبقية في الإستشفاء، والتي الهدف منها تسويق صورة غير حقيقية عن المستشفى الذي لا زال مرضاه يفترشون الأرض ويتخذون السماء غطاء، مكدسين جراء الإكتظاظ المفتعل، وذلك، بتمديد استشفاء بعض النزلاء وهو ما يجعل النقابيين يضعون أكثر من علامة استفهام).

وثبت نفس البيان الجهوي رقم 3 لنفس المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للصحة العمومية، أن تنفيذ اعتصام مناضلي النقابة جاء بحسب منقول نفس البيان (بسبب تشبتنا بمطلب التدبير الجيد للمخاطر، الغائب في أولويات التدبير الإداري العشوائي والذي يعرض حياة المرضى والعاملين لخطر دائم، اعتصمنا سبعة أيان، تكلل في نهاية المطاف بمحضر تنفيذ وقعه عن إدارة مستشفى إبن النفيس رؤساء المصالح ومدير المركز الإستشفائي الجامعي محمد السادس، على أساس ستتم ترجمته على أرض الواقع في غضون الشهر الجاري، لكن، تفاجأ، مكتبنا النقابي ببيان تضليلي لبعض الأساتذة الأطباء، والذي تضمن العديد من المغالطات عن الشغيلة وعلاقتها بمديرة المستشفى بصفتها المسؤول الاول عن الاحتقان بسبب تملصها من تنفيذ المحاضر الموقعة منذ سنة 2014).

لأجل ذلك كله، يقول نفس البيان الذي تناقله الإعلام المحلي بمراكش، نوضح ما يلي:

1- أن الوضعية الكارثية التي يعيشها المركز ليس سببها الرئيسي تأخر تنصيب مدير بل غياب إرادة حقيقية لدى اغلب رؤساءالمصالح الإستشفائية للقيام بمهامهم، وأن المدير بالنيابة الحالي يتوفر على قرابة 30 سنة من التجربة في تدبير المؤسسات الصحية في عدة مناطق (مندوبيات مراكز استشفائية جهوية) تكفيه لتدبير هذه المؤسسة لو توفرت له كامل الصلاحيات.

2- أن منصب مدير المركز الإستشفائي الجامعي ليس محفظا باسم فئة معينة من الموظفين، بل هو منصب يجب أن يسند إلى ذوي الإختصاص في التسيير و التدبير الإداري، ومن يقول العكس فعليه الإطلاع على الظهير الشريف رقم 20-12-وعلى المرسوم رقم 412-12-2؛ كما نتسانل لماذا لم يتقدم الأساتذة الأطباء بأي طعن حين تم إلغاء المبارة الأولى التي عرفت مشاركة مرشح واحد يتوفر على جميع الشروط الواردة في المبارة، كما يحظى بتقدير واحترام جميع العاملين بالمركز ويشهد له كذلك، بالحنكة والكفاءة العالية، كما أن الترافع والدفاع يكون على المبدإ وليس الأشخاص وانتماءاتهم السياسية والحزبية.

3- كتصحيح لما جاء في البيان المزعوم، ليس هناك أقسام استشفائية بل مصالح استشفائية ورئيسة قسم الأمراض النفسية المذكورة في البيان هي مديرة مستشفى ابن نفيس للأمراض العقلية والنفسية، (و) إن اطلاق اسم رئيسة قسم على السيدة مدير مستشفى إبن نفيس يعتبر تحقيرا وإجحافا في حقها، واستصغارا لمنصبها، في محاولة يائسة لإرضاء الخواطر والتضليل.

4- الأفراد الذين تمت الإشارة إليهم في البيان التضليلي، هم أعضاء محليون وجهويون، وأعضاء المجلس الوطني للنقابة الوطنية للصحة العمومية، التي حازت على التمثيلية المطلقة في جميع اللجان الإدارية المتساوية الأعضاء بالمركز، و بالتالي، فإن مكاتب النقابية المحلية والجهوية ليست في حاجة لمن يعطيها دروسا في كيفية تنفيذ برنامجها النضالي.

5- نرفض سياسة التضليل الممنهجة التي يتبناها بعض الأساتذة المعدودين على رؤوس الأصابع للتغطية واستغلال انتمائهم السياسي المحظور الذي أساسه التشكيك في مؤسسات الدولة، ومحاولة استغلال نفوذهم النقابية لتركيع الشغيلة الصحية والتحكم في المؤسسات الصحية الممولة من طرف دافعي الضرائب.

6- دعوة أساتذة الطب محرري البيان التضليلي للإلتحاق بمقرات عملهم بالمصالح الإستشفائية بالمركز الجامعي، عوض الإستمرار في الاسترزاق المتواصل ومراكمة الثروات بصفة غير شرعية بالمصحات الخاصة، وترك المرضى مع المواعيد البعيدة المدى.

7- دعوة أساتذة الطب محرري البيان التضليلي، التصريح بالأموال التي يتلقونها من المصحات الخاصة، إلى مصلحة الضرائب والكف عن التهرب الضريبي.

8- دعوة أساتذة الطب محرري البيان التضليلي، إرجاع المبالغ المالية الضخمة إلى الخزينة العامة للملكة التي تلقاها بعضهم وهو منقطع عن العمل لسنوات بسبب عملهم بالمصحات الخاصة.

9- نستنكر تسييس التعيين في منصب مدير المركز الإستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، وإضفاء طابع الصراع القبلي والحزبي دون استحضار معاناة المرضى وذويهم.

10-  دعوة السيد عميد كلية الطب والصيدلة بمراكش، والسيد مديرالمركز الإستشفائي الجامعي، إلى نشر حصيلة البحث العلمي في هاتين المؤسستين خلال السنوات الأخيرة.

11- دعوة السيد عميد كلية الطب والصيدلة بمراكش، والسيد مدير المركز الإستشفائي الجامعي، إلى نشر لوائح المحاضرات بالكلية ولوائح الحراسة والإلزامية وضبط لوائح الحضور.

12- التنويه بحرارة على أيدي السادة الأساتذة الأطباء الشرفاء الوطنيين الذين لا يفارقون مرضاهم وطلابهم، ويقدمون لهم يد العون، ويسعون بكل الوسائل المتاحة لتحسين جودة الخدمات الصحية والرقي بالبحث العلمي ومفهوم التكوين والتأطير .

13- المطالبة بتفعيل التصاريح الإجبارية بالممتلكات تطبيقا للفصلين 147 و 158 من دستور البلاد تفعيلا لمبدإ من أين لك هذا .

14- دعوة السيدة مديرة مستشفى ابن النفيس للأمراض النفسية والعقلية لحل المشاكل بدل تصديرها والتغطية عليها بخلق صراعات فئوية هامشية.

15- المطالبة بالتنزيل الفعلي لمبدء ربط المسؤولية بالمحاسبة، ومن ليس أهلا للمسؤولية عليه التخلي عنها لمن هو أحق بها.كما جاء في خطاب العرش لسنة 2017 حيث واجه جلالة الملك المسؤولين المغاربة بالقول: “كفى، واتقوا الله في وطنكم… إما أن تقوموا بمهامكم كاملة، وإما أن تنسحبوا. فالمغرب له نساؤه ورجاله الصادقون”.

16- الاستغراب من عدم تطبيق المحضر الموقع منذ ‌ 2014 خاصة بالنقطة المتعلقة بإيواء المرضى الخطيرين والمتابعين قضائيا وبجرائم مختلفة تصل الى القتل دون حراسة امنية وتعريض حياة الاطباء والممرضين للخطر.

17المطالبة بفتحق تحقيق دقيق حول تجهيز مستشفى الرازي والطرق التي يتم بها صرف المساعدات والقروض الاجنبية المخصصة لهذا الموضوع وتوفيرالحماية اللازمة للموظفين المبلغين عن الفساد والمفسدين.

18- المطالبة بفتح تحقيق شامل حول إلغاء جميع المقترحات والتوافقات الخاصة بإيجاد حل لوحدة استقبال المرضى بمستعجلات الرازي التي توقفت عن العمل بعد انتشار داء السل منذ 27 غشت من السنة الماضية، مما زاد من معاناة المرضى والموظفين من أطباء وممرضين بمستشفى ابن طفيل الذي أصبح يستقبل جميع الحالات المستعجلة منذ ذالك التاريخ.

19-  تحميل والي جهة مراكش اسفي المسؤولية الكاملة لما ستؤول اليه الاوضاع جراء موقفه السلبي لما يحدث في هذه المؤسسة.

20-  دعوة جميع الغيورين على القطاع الصحي وجميع الفعاليات السياسية والحقوقية في الجهة إلى الانخراط الفعلي في الاحتجاجات التي ستنظمها النقابة الوطنية للصحة العمومية أمام المصحات الخاصة التي سنعلن عن اسمائها فيما بعد وعليه فإننا ندعو مناضلينا للبقاء على أهبة الاستعداد لخطوات نضالية تصعيدية سيتم الإعلان عنها لاحقا.

 

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *