المديرية الإقليمية للتعليم الفداء مرس السلطان: الفحص الطبي ينفي تناول تلميذات البكاء الهستيري لأي مخدر

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

أبعدت المديرية الإقليمية بالفداء مرس السلطان للتعليم، التابعة ترابيا للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء- سطات، ظنّة ومزعم أن تكون حالة البكاء الهستيرية التي خشّت منضوية في إطارها مجموعة تلميذات بإحدى المؤسسات التعليمية التابعة لنفس المديرية الإقليمية حاصلة عن تناول مادة مخدرة، مفندة بذلك، الإدعاء الذي تناقلته وسائل الإعلام التي تداولت الخبر موثقا بشريط مصور (فيديو) يظهر مجموعة التلميذات وهن موغلات في حالة البكاء الهستيرية التي رددها التداول الإعلامي لنفس الشريط، وذلك، من خلال بيان حقيقة ألم بالتوضيح والإحاطة في شأن حادثة البكاء الهستيري للتلميذات، والإجراءات التي التربوية والصحية التي اتبعتها المديرية الإقليمية للتعليم الفداء مرس السلطان لمعالجة الوضعية، تلقت جريدة الملاحظ جورنال نسخة منه.

وكشف بيان الحقيقة التوضيحي للمديرية الإقليمية للتعليم الفداء مرس السلطان، بأن: الأمر يتعلق بتسع تلميذات بمستوى الثالثة والثانية إعدادي، مسلك دولي، بالثانوية الإعدادية الإمام القسطلاني التابعة للمديرية الإقليمية الفداء مرس السلطان، حيث أوضحت في المديرية في هذا الشأن بالقول:

(صبيحة الإثنين 11 فبراير 2019، بدأت إحدى التلميذات في البكاء، تبعتها في ذلك مجموعة من زميلاتها، على إثر ذلك استدعت الإدارة التربوية للمؤسسة طبيبة الصحة المدرسية والوقاية المدنية وخلية الأمن المدرسي)؛ وقد تبين يظهر البيان، أنه (بعد فحص التلميذات من طرف الطبيبة المختصة، تبين أنهن لا يعانين من أي مرض، ولا تظهر عليهن أعراض تناول أي مادة مخدرة)؛ هذا، في ما أكد نفس البيان، بأن التلميذات قدر رافقن آبائهن وأمهاتهن الذين حضروا إلى المؤسسة بعد استفاقهن من النوبة، وفي ما ثبت عين االبيان، بأن مجموعة التلميذات اللائي أظهرهن الشريط المصور (فيديو) في حالة البكاء الهستيري، قد استأنفن دراستهن عشية نفس اليوم، نافية ذات المديرية الإقليمية للتعليم قطعيا بذلك، ما تم تداوله عبر مواقع التواصل الإجتماعي، كون أن التلميذات (الباكيات بشدة) قد تناولن نوعا من المخدرات.

وأبرز نفس بيان الحقيقة لنفس المديرية الإقليمية الفداء مرس السلطان، بأن التلميذات اللائي أصبن بالنوبة، مجدات في دراستهن، وقد حصلن على نتائج حسنة خلال الدورة الأولى من امتحانات هذه السنة الدراسية، مركزا على القول، بأن ذات المديرية، حريصة وإذ تؤكد هذه المعطيات، على جعل المؤسسات فضاءا للتربية والتعليم، بعيدا عن كل ما يشوش على المسار الدراسي للتلميذات والتلاميذ، فضلا، عن عمل الدعم والمواكبة النفسية الذي تقدمه نفس المديرية للتلميذات المعنيات بتنسيق مع المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة، مذكرة، بأن هكذا حالات نفسية سبق وأن حدثث بمديريات إقليمية ببعض المناطق.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *