الشركة المسؤولة عن تقنية “الفار” تفجر فضيحة من العيار الثقيل

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

فجرت الشركة المسؤولة عن تقنية حكم الفيديو المساعد “فار” في إياب نهائي دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم بين فريقي الترجي التونسي والوداد البيضاوي، مفاجأة كبرى في بيان رسمي لها عقب “فضيحة رادس” والتي أدت إلى فوز الترجي باللقب الغالي.

وذكرت الشركة من خلال بيان رسمي لها اليوم السبت أن المعدات الخاصة بتقنية الفيديو كان من المفترض أن تصل إلى تونس يوم 30 ماي، وذلك وفقاً لاتفاق مع المسؤول عن نقلها من مقرها في العاصمة السعودية الرياض إلى تونس، أي قبل يوم واحد من المباراة النهائية.

وأضافت: ”تسليم المعدات لم يحصل في اليوم المتفق عليه، ما أجبر الشركة التونسية على البحث عن حلول بديلة قبل ساعات من انطلاق المباراة النهائية، وذلك عبر نقل المعدات في شركة طيران من الإمارات في يوم المواجهة”.

وأوضحت أن ”الأمور لم تسير بالطريقة التي أرادتها الشركة إثر خطأ في نقل البضائع لتصل إلى تونس قطعتان من أصل ثلاث من المعدات التي تم طلبها، وبالتالي أصبحت عملية تشغيل التقنية خلال المباراة أمرا صعبا في ملعب (رادس)، وهو الخطأ الذي أثار ضجة كبيرة في الملعب ونتجت عنه أحداث مؤسفة انتهت بانسحاب فريق الوداد من النهائي وتتويج الترجي التونسي بقرار من رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم”.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *